طالب الدكتور محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين، بمحاكمة قتلة الصحفي السعودي جمال خاشقي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده في إسطنبول الشهر الماضي.

وقال حسين، خلال كلمة له علي عقب صلاة الغائب علي خاشقجي بتركيا: إن “أنصار العدالة ومواجهة الاستبداد والظلم كثيرون، ونرفض التستر علي هذه الجريمة ونطالب بتحقيق العدالة ومحاسبة القتلة”.

وتقدم، باسم جماعة الإخوان لأسرة الشهيد خاشقجي بالتعزية، لافتًا إلى أن إقامة صلاة الغائب على “خاشقجي” بهذه الأعداد، وبالمدينة ومكة وغيرها من البلاد، يؤكد أن أنصار الحرية والعدالة ومقاومة الاستبداد والظلم كثيرون، وسيظلون كثيرين، ثابتين على مواقفهم إلى أن تتحقق العدالة وينتصر القانون على من قتلوا خاشقجي ومن أمر بالقتل وشارك فيه.

ورفض “حسين” أن تقوم أي جهة بالتستر على تلك الجريمة، كما تمنى للحكومة التركية أن تصل إلى تحديد القتلة، ولفت إلى أن “خاشقجي” يرتع في الجنان مع الشهداء والصالحين.

وكانت صلاة الغائب على روح خاشقجي قد أقيمت في عدد من مدن العالم، اليوم الجمعة، كان أبرزها بالحرمين الشريفين، ومسجد الفاتح بمدينة إسطنبول، بمشاركة أعداد غفيرة من محبي وأصدقاء خاشقجي من بلدان مختلفة حول العالم، إضافة إلى مسئولين عرب وأتراك.

رابط دائم