طالبت مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ميشيل باشيليه، إلى رفع الحصانة عن المقار الدبلوماسية والمسئولين السعوديين المحتمل تورطهم في اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

ودعت باشيليه، في بيان لها اليوم الثلاثاء، إلى الكشف عن جميع المعلومات المتعلقة باختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي واحتمال قتله خارج نطاق القانون، ورحبت بالسماح بدخول المحققين مبنى القنصلية برغم مرور نحو أسبوعين على اختفاء خاشقجي.

ودعت السلطات في البلدين إلى ضمان “عدم وضع المزيد من العقبات في طريق إجراء تحقيق فوري وشامل وفعال ومحايد وشفاف”.

وقالت باشيليه: “نظرًا لوجود أدلة واضحة على أن خاشقجي دخل القنصلية ولم يغادرها بعد ذلك، فإن المسئولية الملقاة على عاتق السلطات السعودية هي الكشف عما حدث له منذ ذلك الحين”؛ مؤكدة ضرورة رفع الحصانة على الفور عن المقار الدبلوماسية والمسئولين الممنوحة لهم بموجب معاهدة فيينا للعلاقات القنصلية.

وأضافت: “الاختفاء القسري والقتل خارج نطاق القضاء جريمتان خطيرتان للغاية بموجب القانون الدولي، ولا يتعين استخدام الحصانة لعرقلة التحقيقات فيما حدث وعمن هو المسئول عنه”.

رابط دائم