ثبت بالدليل القطعي أن الانقلاب العسكري يجيد تماما القضاء على رافضيه بالقتل المباشر أو بالإهمال الطبي المتعمّد في سجون الانقلاب؛ بالتعذيب أو الإهمال الطبي ومنع العلاج.

وخلال السنوات التي مرت من الانقلاب العسكري تكررت كثيرًا حالات القتل داخل السجون بتعمد الإهمال الطبي؛ للدرجة التي أصبح معها إزهاق روح جديدة من أرواح المعتقلين خبرًا معتادًا في الصحف والمواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي؛ فيما بات الأمر وفاة طبيعية في نظر الانقلابيين ووسائل إعلامهم التي تحول الجناة إلى متهمين والقتلة إلى أبرياء.

في الملف التالي نستعرض أبعاد تلك الجريمة، وأمثلة من هؤلاء الذين ارتقوا بعد أن قتلتهم ميليشيات الانقلاب بالإهمال الطبي ورفض العلاج ونقص الرعاية الصحية واحتجازهم في أماكن غير ملائمة لحياة البشر، فضلا عن المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة.

 

مهدي عاكف.. شيخ شهداء الإهمال الطبي في سجون العسكر

منظمات حقوقية عن الإهمال الطبي في سجون العسكر: “يا تعالجوهم يا تفرجوا عنهم”

إهمال طبي وانتهاكات وتعذيب ومضايقات.. المرشد العام قصة صمود في سجون العسكر

أشرف قنديل.. مأساة “المهندس النبيل” في أقيية الظلم

بلاغ ضد رئيس مباحث “برج العرب” لمنعه الدواء عن المعتقلين

محمد عبدالرحمن المرسي مسئول اللجنة الإدارية العليا للإخوان يواجه القتل البطيء بالسجن

هل يمكن محاكمة السيسي دوليًا كمجرم حرب على مذابحه وانتهاكاته لحقوق الإنسان؟

بالأسماء والأرقام.. التاريخ الأسود لقتل المعتقلين في سجون الانقلاب

إعدام دون محاكمة.. لماذا تتعمد سجون الانقلاب الإهمال الطبي للمعتقلين؟

الإجرام الطبي.. هكذا يعدم السيسي المعتقلين المرضى!

العسكر والكلاب.. وباء التعذيب يلاحق المصريين في كل مكان

100 ألف معتقل يتعرّضون لتعذيبٍ جهنمي في سجون السيسي.. هل ينقذهم الإعلام؟

بالإيمان والصبر الجميل.. هكذا يستعلي الإخوان على حروب العسكر النفسية

 

 

 

رابط دائم