30 يونيو

5 سنوات على الانقلاب العسكري على الشرعية والقانون والرئيس والإرادة الشعبية. كانت تلك السنوات الأسوأ في تاريخ الشعب المصري، كما كانت البداية الحقيقية للخراب الذي بدأ ولا يدري أحد مدى يتوقف. وبعد تلك السنوات أدرك المصريون أن ما حدث كان انقلابا على إرادتهم واستهانة برأيهم ووأدا لحريتهم التي اقتنصوها من بين أيدي نظام مبارك عقب 30 عاما من القهر. واللافت تعمُّد الانقلابيين أن يكون الحكم في هزلية “فض اعتصام رابعة” التي يتوقع أن تكون أحكامها الجائرة مشددة ضد عدد من أشرف أبناء هذا الوطن.

في الملف التالي، الذي يتواكب مع غضبة شعبية غير مسبوقة بسبب الارتفاع المستمر في الأسعار والانخفاض المتواصل لكرامة الشعب المصري، نستعرض أهم ملامح الخراب الذي أصاب مصر في تلك السنوات العجاف.

رابط دائم