انتقد الرئيس التونسي السابق محمد المنصف المرزوقي هرولة الحكام العرب نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني، مشيرا إلى أن الهدف الأساسي من توجه الحكام العرب لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الصهيوني هو تأمين بقائهم في الحكم.

وقال المرزوقي، في كلمة مسجله خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر “العرب وقضايا التطبيع” الذي عقد في مدينة غزة، اليوم الثلاثاء، إن “إسرائيل تطّبع علاقاتها مع حكام مغتصبي سلطة وهم لا يمثلون شعوبهم التي ترفض القهر والاستبداد وفرض الإرادة، وأن اتجاه هؤلاء الحكام نحو إقامة العلاقات مع الاحتلال هدفه الأساسي تأمين بقائهم في الحكم”.

وأضاف أن “هذه العلاقة الشاذة لا تستند إلى القوانين الطبيعية، وهي لا تحترم كرامة الإنسان ولا خصوصيته ولا قوانين التاريخ، ولا تحترم حقوق الشعب الفلسطيني ورؤيته لحل الصراع مع الاحتلال”، مشيرا إلى طرح قضية التطبيع عندما كانوا بصدد كتابة الدستور التونسي في المجلس التأسيسي ما بين 2011-2013، وكان هناك من يريد أن يضع تجريم التطبيع ضمن الدستور التونسي؛ ما يؤكد رفض الشعب التونسي المطلق لهذا الفعل.

رابط دائم