زعم محمد عبد العاطى، وزير الري في حكومة الانقلاب، أن كفاءة استخدام المياه في مصر هي الأعلى بين الدول الإفريقية، معترفًا بوجود تحديات كبيرة بمصر، منها أن 97% من الموارد المائية سواء سطحية أو جوفية تنبع من خارج الحدود- أى أنها مياه عابرة للحدود- فضلا عن التغيرات المناخية، سواء ارتفاع درجات الحرارة وتأثيرها على استهلاك المحاصيل من المياه، أو ارتفاع منسوب سطح مياه البحر.

وزعم “عبد العاطي”، في تصريحات صحفية، أن مصر قامت بوضع استراتيجية مائية حتى عام 2050 لمواجهة تحدياتها المائية، ترتكز على أربعة محاور، وهى: تنقية وتحسين نوعية المياه، وترشيد استخدامات المياه، وتنمية الموارد المائية، وتهيئة البيئة الملائمة”، مدعيا أن “كفاءة استخدام المياه فى مصر هى الأعلى بين الدول الإفريقية”.

وواصل “عبد العاطي” الذي يتوقع أن تتم الإطاحة به في التشكيل الجديد لحكومة الانقلاب حديثه قائلا: “يتم إعادة استخدام المياه بنحو 25% من استهلاكنا للمياه، وأن العمل على تنمية الموارد المائية من خلال تحلية مياه البحر على سواحل مياه البحرين الأحمر والمتوسط، وإجراء البحوث والتطوير لتعظيم الاستفادة من كل نقطة مياه”.

رابط دائم