شهد اليوم الثاني من مسرحية الاستفتاء على تعديل “دستور العصابة” بالخارج، استمرار الإقبال الضعيف من جانب المصريين، رغم محاولات التهديد والحشد الإجباري من جانب سفارات الانقلاب في الخارج.

كما شهد اليوم الثاني دخول الكنيسة على الخط بقوة، من خلال حشد أتباعها بالأتوبيسات بمشاركة قادتها في الخارج، حيث قام أسقف الكنيسة الأرثوذكسية فى ألمانيا، الأنبا داميان، برفقة وفد ضم جرجس أسقف الكنيسة، بالتوجه إلى سفارة الانقلاب هناك للتصويت وتوجيه أتباعه للتصويت لصالح دستور الانقلاب.

وفي الداخل، واصلت الكنيسة حشد أتباعها بمختلف المحافظات، وقام تواضروس الثاني بالتصويت في تلك المسرحية في لجنة مدرسة السرايات بحي الوايلي، وسط إجراءات أمنية مشددة لحماية تواضروس الذي أشاد بتلك المسرحية، ودعا المصريين إلى المشاركة فيها.

وزعم تواضروس، في تصريحات عقب الإدلاء بصوته، أن “المشاركة فى الاستفتاء واجب والتزام، وشكل من أشكال المواطنة، وأن المشاركة تأتي من أجل الوطن ومن أجل مستقبل أفضل”.

https://www.youtube.com/watch?v=RraHE7JXnHI

رابط دائم