الموضوع الأبرز في صحف الأربعاء هو الترحيب والإشادة بالسطو على أموال جماعة الإخوان المسلمين حيث أعلنت ما تسمى بلجنة حصر أموال الكيانات الإرهابية بيانا بالاستيلاء على أموال 1589 من قيادات الإخوان والعمل الإسلامي وثورة يناير واغتصاب 118 شركة و1133 مؤسسة خيرية و104مدرسة و33 موقعا إلكترونيا وقناة فضائية.

وجاء في مانشيت “الأهرام”: (أموال “الدم والإرهاب” فى قبضة العدالة.. مصادرة ممتلكات 1589 إخوانيا والتحفظ على 118 شركة و1237 جمعية ومدرسة.. (ص13): و69 مستشفى و33 موقعًا إلكترونياً وقناة فضائية.. مصادرة الأموال لمصلحة خزينة الدولة.. وبديع والشاطر ومالك وسعودى والكتاتنى والبلتاجى أبرز المدانين.. قيادات التنظيم بالداخل تعاونت مع الهاربين بالخارج.. تسهيل حصول عناصر “حسم” و”لواء الثورة” على الأسلحة)، وفي مانشيت “الأخبار”: (التحفظ على اموال ومملتكات 1589 من جماعة الإخوان الإرهابية.. (ص18): لجنة الحصر: 118 شركة و1133 جمعية أهلية و104 مدارس و69 مستشفى و33 موقعًا.. القرار شمل المرشد والشاطر ومرسى والقرضاوى والعريان والبلتاجى والكتاتنى). وعلى هذا النسق جاءت باقي مانشيتات الصحف. وكان العامل الأبرز هو التأكيد على ضم هذه الأموال لخزينة الدولة.

وفي معالجة مختلفة عن صحف النظام تناولت صحيفة “العربي الجديد” تقرير ا بعنوان (مصادرة أملاك المتهمين بتمويل الإخوان.. خطوة “لادستورية” كشفها “العربي الجديد” منذ عام) حيث اعتبر التقرير قرار السطو على أموال الإخوان له تداعيات واسعة على الاستثمار والاقتصاد المصري، وأن القرار جاء ترجمة لقانون أصدره السيسي في إبريل الماضي يسمح بمصادرة الأموال. والقرار إلى جانب معظم قيادات الأخوان العليا والوسطى والمئات من أعضاء البرلمان المنتخب يضم أيضا لاعب الكرة السابق محمد أبو تريكة ورجل الأعمال حسن مالك ورجل الأعمال عبدالرحمن سعودي ورجل الأعمال صفوان ثابت، مالك شركة جهينة للألبان (مع عدم سريان القرار على الشركة فقط استثناء من كل أمواله)، ورجل الأعمال مصطفى فهمي طلبة، صاحب متاجر راديو شاك وكمبيو مي وكمبيوتر شوب وموبايل شوب، وعشرات المدارس والمستشفيات ودور النشر والمكتبات وصحيفتا البورصة والمصريون، وأكثر من 1300 جمعية أهلية.

وتمنح المادة 11 من هذا القانون اللجنة – نصاً – سلطة “التصرف في الأموال محل التحفظ على النحو المبين في القانون المدني وقانون المرافعات المدنية والتجارية، وذلك بنقل ملكيته إلى جانب الخزانة العامة للدولة، بناء على طلب اللجنة من المحكمة المختصة”، وهذا يعني أن اللجنة يمكنها في أي وقت – بعد صدور حكم نهائي بالتحفظ – أن تطلب من محكمة الأمور المستعجلة أيضاً أن تأمر بالتصرف في الأموال، فتستجيب المحكمة بالطبع، وتسرع اللجنة لنقل تبعية المال جميعه إلى الخزانة العامة للدولة، أي مصادرته لصالح الدولة، أو استغلاله بأية صورة لمصلحة الدولة أيضاً.

وتظهر المادة بهذه الصورة بالمخالفة الواضحة للمادة 40 من الدستور التي تنص على أن “المصادرة العامة للأموال محظورة. ولا تجوز المصادرة الخاصة إلا بحكم قضائي”، فالمقصود بالمصادرة الخاصة هنا أن تحدد المحكمة الجنائية حصرياً الأدوات أو الأموال التي استخدمها الجاني في عمله الإجرامي، ومن ثم تحكم بمصادرتها بعد ثبوت استخدامها في مخالفة القانون، كمصادرة السيارات والأسلحة والمخدرات في قضايا التهريب والقتل والإرهاب، الأمر الذي يختلف تماماً عن حالة الأموال المتحفظ عليها جميعاً من أشخاص يشتبه في تمويلهم لجماعة الإخوان.

ويمنع هذا القانون المتضررين من الطعن على قرار ضم الأموال بأي صورة، حتى أمام محكمة النقض، ما يعبر عن بلوغ التنكيل بجماعة الإخوان ومؤيديها ذروته، وخاصة أن هذا القرار يصدر بعد أيام معدودة من إدانة 734 شخصا والحكم بإعدام 75 منهم في قضية اعتصام رابعة العدوية.

وحول رسائل القرار ودلالاته فإنه ربما يعكس حالة الإفلاس التي يعاني منها النظام، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية، وتزايد حجم العجز المزمن في الموازنة والذي وصل إلى 438 مليارا في موازنة العام المالي الحالي 2018/2019م، إضافة إلى اعتماد النظام على الديون التي وصلت إلى 92,6 مليار دولار خارجيا، بحسب آخر بيان رسمي من الحكومة، ومحليا 3,45 تريليون جنيه، وكذلك اعتماده على فرض مزيد من الضرائب والرسوم. وبذلك فالنظام يمارس عملية نهب منظم من أجل مواجهة حالة الإفلاس المالي التي يعاني منها جراء فشله المتواصل. كما يمثل القرار إصرارا على الصدام مع أكبر قوة شعبية في البلاد، وعدم إدارك النظام العسكري لمخاطر سياساته القمعية على مستقبل البلاد وزيادة التمزق المجتمعي.

توابع حكم الإعدام

قالت “الأهرام”: (ص4): (مندوب مصر لدى الأمم المتحدة بجنيف: تقرير مفوضة حقوق الإنسان اعتمد على شائعات تخدم مصالح سياسية) وتنقل بوابة الحرية والعدالة عن وكالة الأنباء الفرنسية عن (الاتحاد الأوروبي: أحكام الإعدام بحق 75 من رافضي الانقلاب العسكري غير عادلة)، ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، عن بيان الاتحاد، قوله إن الحكم على المعتقلين جاء بزعم إدانتهم بالقتل ومقاومة قوات الأمن أثناء فض اعتصامهم، رغم أن ذلك الفض أسفر عن مقتل أكثر من 700 منهم وفق البيانات الرسمية لنظام الانقلاب.

وأشارت فرانس برس إلى أن الحكم أثار موجة انتقادات شملت الأمم المتحدة والكثير من المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان. وأكد متحدث باسم الجهاز الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي، موقف الاتحاد المعارض لعقوبة الإعدام في أي ظرف، وقال المتحدث في بيان له: إن ظروف هذه المحاكمة الجماعية تلقي شكوكا جدية حول احترام العملية، وخصوصا حق المتهمين في الحصول على محاكمة عادلة.

ونشر موقع “عربي 21” تقريرا بعنوان (هكذا هاجم المرزوقي “إعدامات مصر” ونظام “الاستبداد” (شاهد) حيث وصف المرزوقي نظام العسكر في مصر بأنه (أغبى نظام استبدادي عرفته الدولة المصرية”. وقال المرزوقي، في مقابلة تليفزيونية مع “الجزيرة مباشر”، أمس الاثنين، إن “أحكام الإعدامات في مصر تدخل في سياق إرهاب الدولة، وهو أكبر إرهاب في عصرنا الحديث”، متابعا بأنه “يجب ألا تحجب الشجرة الغابة”.

واعتبر رسالة النظام من هذه الأحكام هو بث الرعب في نفوس معارضيه أملا في استمرار قبضته البوليسية وحول سؤاله عن أن النظام بمصر في أقوى مراحله وسيستمر في حكم مصر لفترة طويلة، قال المرزوقي: “الدكتاتورية قبل الربع ساعة الأخيرة من انهيارها تبدو وأن كل شيء على ما يرام”.

في السياق ذاته نشر موقع “عربي 21” (أحزاب تونسية تندد بأحكام الإعدام في “فض رابعة”( وهما حركة النهضة وحزب التيار الديمقراطي. ودعت (11 منظمة حقوقية تدعو لإيقاف أحكام الإعدامات في مصر ( والمنظمات الموقعة هي: “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، مركز عدالة للحقوق والحريات، مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب، مبادرة الحرية، مؤسسة حرية الفكر والتعبير، المفوضية المصرية للحقوق والحريات، مركز دعم التحول الديموقراطي وحقوق الإنسان، الجبهة المصرية لحقوق الإنسان، مركز بلادي للحقوق والحريات، كوميتي فور جاستيس، مركز أندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف”.

وفي ذات السياق، نشر “عربي 21” تقريرا حول إطلاق المجلس العربي للدفاع عن ثورات الربيع العربي حملة دولية ضد أحكام الإعدامات الصادرة بحق المعارضين لنظام الانقلاب العسكري في مصر. ودشن المجلس موقعا إلكترونيا خاصا للحملة فقط باسم “ضد الإعدام” againstexecution.com عرض خلاله أسباب إطلاق الحملة وأخبار أحكام الإعدامات الصادرة وتوقيتاتها الزمنية. والمجلس تاسس عام 2014 بتونس وتزعم الهيئة التأسيسية للمجلس عماد الدائمي أمين عام “حزب المؤتمر من أجل الجمهورية التونسي” و الناشطة الحقوقية اليمنية توكل كرمان، وأيمن نور رئيس حزب “غد الثورة” المصري.

وبحسب مدى مصر (قراصنة أتراك يخترقون موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط وينشرون رسالة تضامن مع الإخوان (. بينما كتب الأديب بلال فضل مقالا في العربي الجديد بعنوان (زيارة إلى دماغ المستشار حسن فريد! ( يمارس فيها سخرية الأديب اللاذعة على قاضي حكم الإعدام حسن فريد وكيف يمارس دور الخادم للنظام ومتهكما على ضعفه الشديد في اللغة العربية عندما تلى منطوق أحد الأحكام السابقة وأثار موجات عاتية من السخرية وكيف وصل إلى هذه الدرجة وهو لا يجيد اللغة العربية.

البلتاجي لبرلماني سيساوي: سنعود أكثر قوة

ونشرت صحيفة “المصريون” لقطة بعنوان (خلال إحدى الزيارات بالسجن ماذا طلب البلتاجى من لجنة حقوق الإنسان بـ”النواب”؟ ) حيث كشف النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، تفاصيل لقائه مع القيادي بجماعة الإخوان محمد البلتاجي، والمحكوم عليه بالإعدام، لافتًا إلى أن الأخير تقدم له بطلب غريب داخل السجن. وقال “عابد”، في حوار له مع صحيفة “اليوم السابع”، “التقيت بمحمد البلتاجى وقال لى إحنا هنرجع لأننا أقوى من الدولة وهتشوفوا وأوعوا تكون فاكر إنكم هتكملوا فى البرلمان، فسألته ده وعد ولا توعد، رد بقول: احسبها زى ما تحسبها”.

الجيش.. نهب الثروات وخسائر في السمعة والأفراد

الموضوع الأبرز في صحف الأربعاء هو متابعة أخبار متنوعة عن القوات المسلحة حيث جاء في “الأهرام”: (الإنتاج الحربى جزء من الصناعة الوطنية.. العصار: مصر تدخل عصر صناعة السيارات الكهربائية)، وفي “الأخبار”: (العصار: سيارات كهربائية فى الأسواق.. (ص3): و51 مشروعًا مشتركا مع 70 شركة عالمية). وتقول “الأهرام”: (وزير الدفاع : توفير جميع الإمكانات للارتقاء بقدرات القوات الجوية)، وفي “الأخبار”: (وزير الدفاع يتفقد تدريبات “النجم الساطع2018”.. (ص3): الفريق أول زكى: الارتقاء بإعداد وتأهيل الطيارين والكوادر الفنية).

وبحسب “المصري اليوم”: (وزير الدفاع يتفقد الأنشطة التدريبية المخططة لـ”النجم الساطع”.. زكى يستعرض قضايا المنطقة مع رجال القوات الجوية: حافظوا على أعلى معدلات الكفاءة القتالية لحماية سماء مصر)، ووفقا ل”الشروق”: (وزير الدفاع يتفقد الأنشطة المخططة لتدريبات “النجم الساطع2018”.. القائد العام يكرم المتميزين من مقاتلى القوات الجوية لتميزهم فى أداء المهام المكلفين بها).

وتناولت صحيفة العربي الجديد (قتلى بصفوف الجيش المصري في سيناء ) حيث قتل وأصيب عدد من العسكريين المصريين، مساء اليوم الثلاثاء، في استهداف آليتين للجيش المصري جنوب مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، شرقي البلاد، التي تشهد عملية عسكرية واسعة النطاق منذ سبعة أشهر. وقالت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري لـ”العربي الجديد” إن ثلاثة مجندين قتلوا وأصيب عدد آخر بتفجير عبوتين ناسفتين بآليتين للجيش جنوب مدينة الشيخ زويد.

وأضافت المصادر ذاتها أن هناك معلومات بوجود عدد آخر من الخسائر البشرية في صفوف الجيش في الهجوم الذي تعرضت له حملة عسكرية على قرى جنوب الشيخ زويد. وأكدت مصادر قبلية لـ”العربي الجديد” تعرض قوة عسكرية مكونة من ست آليات لهجوم مباشر من مجموعات عسكرية يعتقد انتماؤها لتنظيم “ولاية سيناء” الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي، أثناء هجومها على قرية اللفيتات جنوب مدينة الشيخ زويد. وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش سارعت إلى إرسال تعزيزات عسكرية إلى منطقة الاستهداف، لنقل الجثث والمصابين.

خسارة أخرى للمؤسسة العسكرية ولكنها هنا لا تتعلق بالأفراد بل بالسمعة والمكانة حيث تناول موقع “عربي 21” تقريرا بعنوان (مرصد حقوقي يستنكر قيام قوات الجيش بحرق منزل إعلامي مصري) حيث استنكر المرصد العربي لحرية الإعلام قيام قوات أمنية مصرية فجر الثلاثاء، باقتحام منزل أسرة الإعلامي المصري، حسام الشوربجي، في مدينة العريش بشمال سيناء، واعتدائها بالضرب والسب على والدته المسنة وشقيقاته وأبنائهن.

وأشار المرصد في بيان وصل “عربي21” نسخة منه، إلى أن “القوة الأمنية قامت بجمع أثاث المنزل وحرقته أمام أسرة الإعلامي حسام الشوربجي، وأشعلت النيران في المبنى المكون من 5 طوابق، والذي يقيم فيه أشقاء وشقيقات حسام أيضا”. ولفت إلى أن “القوة الأمنية هددت بالعودة مجددا لهدم المبنى بالكامل وتسويته بالأرض كما فعلت مع منازل أخرى في سيناء”، معربا عن إدانته “للجريمة بحق الإعلامي بقناة مكملين الفضائية حسام الشوربجي وأسرته، والتي تأتي انتقاما منه بسبب عمله الإعلامي وتعبيره عن رأيه”.

وفي سياق النهب المنظم كتب “عربي 21” (ذهب منجم السكري .. “الفساد” الحائر بين الجيش ووزارة البترول) حيث أعاد إعلان وزارة الداخلية المصرية قبل أيام عن ضبطها 6.5 طن من الذهب الخام، المستخرج من منطقة الصحراء الشرقية، الحديث عن الذهب المستخرج من منجم السكري بالصحراء الشرقية، ولماذا لم يشعر المواطن المصري بعائد ما يتم استخراجه من المنجم، الذي يعد من أكبر المناجم عالمي.

وتساءل الكاتب الصحفي بأخبار اليوم، أيمن الشحات، عن مصير الذهب الذي يتم استخرجه من السكري، مشيرا في تعليق له بصفحته على الفيسبوك إلى أن كل فترة يخرج من مصر ما بين 40 إلى 70 كيلو جراما خاما لمطار القاهرة، حيث تقوم الحكومة بإرساله لكندا من أجل تحويله لسبائك، موضحا أن أخبار خروج الذهب من المطار وفي ظل حراسة أمنية مشددة أمر يعلمه الجميع، إلا أن أخبار عودة الذهب في سبائك لا يسمع أحد عنها شيئا. وبين الشحات أن قيام السلطات المصرية بضبط 6.5 طن ذهب بمنطقة حلايب وشلاتين، من المفترض أن تنعش الخزانة المصرية، وأنهى تعليقه متسائلا: “أم أن مصيرها سيكون غامضا مثل مصير الذهب المستخرج من منجم السكري”.

من جانبها، أكدت شركة “سنتامين” الأسترالية التي تدير عمليات استغلال المنجم، في آخر تقرير لها، أن هناك ارتفاعًا في الإنتاج بنسبة 14% خلال الربع الأول من عام 2018، حيث وصل الإنتاج إلى 124.296 ألف أوقية مقابل 109.187 ألف أوقية خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وقدرت الشركة احتياطي المنجم بنحو 15.5 مليون أوقية، ما جعله واحدًا من أكبر مناجم الذهب في العالم.

عفو عن 576 سجينا

نشرت الشروق تقريرا بعنوان (.بقرار رئاسي.. الإفراج بالعفو عن 576 من نزلاء السجون) حيث قرر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، الإفراج بالعفو عن 543 من نزلاء السجون؛ وذلك تنفيذا لقرار السيسي رقم (391/ 2018) الصادر بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة بالنسبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد الأضحى المبارك لسنة 2018. حيث واصل قطاع السجون برئاسة اللواء زكريا الغمري، عقد اللجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية؛ لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة، وانتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على 190 نزيلاً ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو. كما باشرت اللجنة العليا للعفو فحص حالات مستحقي الإفراج الشرطي لبعض المحكوم عليهم، وانتهت أعمالها إلى الإفراج عن 386 نزيلاً إفراجاً شرطياً بإجمالي 576 مفرجا عنهم.

دعم أمريكي جديد للنظام

نشرت “الأهرام”: (ص9): ( 6 وزراء يعرضون على 40 شركة أمريكية فرصا استثمارية جديدة.. مليار دولار استثمارات أمريكية العام الماضى .. ووفد استثمارى أكتوبر المقبل)، وفي “الشروق”: (ص4): (وفد استثمارى كبير يزور القاهرة فى أكتوبر.. 5 وزراء يبحثون زيادة الاستثمارات مع ممثلى 40 شركة أمريكية..”قطاع الأعمال” تنفى الاتجاة إلى تصفية “الحديد والصلب”)، وبحسب “الوطن”: (ص2): (5 وزراء يبحثون الاستثمارات الجديدة مع 40 شركة أمريكية.. “معيط”: أنجزنا 85% من الإصلاحات.. و”نصار”: 13% زيادة فى التبادل التجارى .. و”شاكر”: نخطط لبلوغ الطاقة المتجددة 42%)

أزمة الأونروا

قالت “الأهرام”: (200 مليون دولار دعما عربيا لـ”الأونروا”.. إدانة الإجراءات الأمريكية ضد الفلسطينيين والتدخلات الإيرانية)، وجاءت افتتاحية “الأهرام”: حول (تحديات أمام الجامعة العربية).. توضح الجريدة حل الأزمة المالية التى تعانيها وكالة غوث اللاجئين ممكن إذا تكاتفت الدول العربية وأسهمت فى سد العجز الناجم عن توقف التمويل الأمريكى. وكتبت “الوطن”: (مصر تدعو لدعم “الأونروا”.. و”أبوالغيط” يندد بإغلاق مكتب منظمة التحرير.. “شكرى والصفدى” يبحثان تطورات القضية الفلسطينية .. وتحذير أردنى من انهيار الوكالة الدولية).

وبحسب “الدستور”: (كوشنر فى المنطقة ترويجا للمرحلة الثالثة لصفقة القرن.. ترامب يخطط لتوطين اللاجئين الفلطسينيين فى الأردن ولبنان)، وبدأت صحف النظام استئناف الدعاية المضادة لحماس حيث جاء في “الوطن”: (حازم أبوشنب: دولة الاحتلال تسعى لتقوية “إخوان غزة”.. القيادى بـ”فتح”: لقاءات سرية بين “حماس” وممثلى عن إسرائيل.. والحركة قدمت تنازلات لم تكن “تل أبيب” تحلم بها)، ووفقا ل”الوطن”: (“البنتاجون”: 1.5 تريليون تكلفة “مواجهة الإرهاب” منذ 11 سبتمبر.. “اتلاتنك”: واشنطن أنفقت المليارات على غزو أفغانستان ولن تخرج قريبا).

رابط دائم