استأنفت المجموعات الاستيطانية اليهودية، صباح اليوم الإثنين، اقتحاماتها لباحات المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، تحت حماية كاملة من شرطة الاحتلال.

وأفاد مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف، فراس الدبس، بأن أكثر من 30 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى من “باب المغاربة” بحماية عناصر الاحتلال خلال جولة الاقتحامات الصباحية.

ولفت الدبس النظر إلى أن شرطة الاحتلال اعتقلت رئيس قسم الحراسة بالمسجد الأقصى عبد الله أبو طالب، عند منطقة “باب الرحمة” بالمسجد؛ وهو أحد موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس

يشار إلى أن مجموعات كبيرة من الفلسطينيين عملوا على تنظيف وترتيب منطقة “باب الرحمة” مما تراكم فيها من الأتربة والحجارة (مما أزيل خلال عملية ترميم المصليات المسقوفة)، حيث أقاموا سلاسل ومقاعد وطاولات وسلالم كلها مبنية من حجارة الأقصى.

ولم ترق تلك الفكرة للمستوطنين اليهود حتى بدأوا بالتحريض على الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عادّين بأن ما جرى للمنطقة الشرقية في المسجد الأقصى تخريب وليس إعمار، كما طالبوا سلطاتهم المحتلة بالسيطرة على هذا المكان الذي يعدونه له وحدهم.

وخلال ساعات الليل، خلعت شرطة الاحتلال أشجار الزيتون التي بنيت في تلة باب الرحمة، وخربت السلالم التي بنيت من حجارة الأقصى.

رابط دائم