منذ عام ونصف تحرم أسرة المعتقلة الشابة سمية ماهر حزيمة من زيارة ابنتهم التي اختطفت من منزلها دون تهمة أو جريمة، ومنذ ذلك الحين تواجه سمية مصيرا مجهولا بعد اتهامها في قضية هزلية لا تعرف عنها شيئا هي “التخابر مع تركيا”.

في الفيديو جراف التالي نستعرض قصة “سمية” منذ اختطافها حتى الآن.

 

رابط دائم