قالت قناة النبأ الليبية الفضائية نقلا عن مصدر من قوة حماية درنة إن القوة دمرت مدرعتين في حي شيحا الشرقية، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف مليشيات الكرامة بعد محاولتهم التقدم هذا الصباح.

فيما نفى قيادي سابق في سرايا الدفاع عن بنغازي لـ “النبأ” ما تروجه قنوات موالية لحفتر عن حراك عسكري لهم، مؤكدا أن السرايا قد حلت منذ قرابة عام ولا وجود عسكري لها.

وتبني وقات حفتر هجومها على درنة بزعم وجود إرهابيين ينتمون للقاعدة رغم أن مجلس شورى درنة الذي غير اسمه إلى قوة حماية درنة حارب الدواعش في درنة وحاصرهم لولا توفير حفتر ممر آمن لهم لمسافة 400 كيلو للوصول إلى سرت!

وتدعى عصابات حفتر الغازية لدرنة تحت غطاء جوي مصري اماراتي فرنسي أن شباب درنة بانهم دواعش مع ان ثوار درنة قبل سنتين حرروا مدينتهم بأنفسهم دون اي مساعدة.

ويرى نشطاء أنه من بنغازي إلى درنة تمارس مليشيات خليفة حفتر الإجرام نفسه وتمارس القتل علانية وفي وضح النهار حيث يتكرر سيناريو الإعدامات الميدانية في بنغازي كما في درنة.

تقرير أممي

من جانبه، قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بمدينة درنة، أن ما لا يقل عن 2272 عائلة نزحت من مدينة درنة منذ 6 يونيو، بسبب الاشتباكات المسلحة.

وأوضح المكتب، أن هذا العدد من العائلات قد نزحت إلى مدن شحات، والقبة، والبيضاء، وأم الرزم، وبنغازي، مشيرا إلى أن 800 عائلة على الأقل نزحت داخل أحياء درنة، إضافة إلى هناك نحو 160 عائلة على الأقل يتم استضافتها في ملاجئ النازحين في المدارس داخل المدينة منذ 9 يونيو.

وأكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تقريره الذي نشر أمس الثلاثاء، أن قوات الكرامة سيطرت على معظم مناطق مدينة درنة الساحلية الشرقية، بحسب ما ورد إلى مكتب الأمم المتحدة اعتبارا من الاثنين الماضي.

وأشار التقرير، إلى تزايد الاحتياجات الإنسانية في درنة بشكل سريع، إضافة إلى وجود نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية، والطعام والوقود وغاز الطهي، وانقطاع المياه، مؤكدا عودة التيار الكهربائي إلى المدينة بنسبة 80%.

وذكر التقرير الأممي، أن المجتمع الإنساني لا يزال مهتمًا بحماية المدنيين في مدينة درنة، مطالبا بسماح مرور كل من يرغب في مغادرة المدينة دون عوائق وعلى الفور، إضافة إلى السماح بوصول الإمدادات الإنسانية دون تقييد.

وأعلن الهلال الأحمر الليبي، السبت الماضي، إجلاء 1800 عائلة تقطن في مناطق الاشتباكات المختلفة في مدينة درنة، بعد أن نجح من توفير ممرات أمن لهذه العائلات.

شوارع درنة

وبسطت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر سيطرتها على الأحياء المرتفعة المطلة على المدينة، من جهة البحر كمنطقة باب طبرق وشيحا الغربية والشرقية، رغم تجدد الإشتباكات فيهما إضافة إلى حي الساحل الشرقي، بينما تجري اشتباكات عنيفة داخل شوارع المدينة بمناطق “الجيش، والمغار، والحبس، ووسع بالك، ونادي دارنس، والجبيلة، والبلاد”.

وتأتي هذه المعارك بعد أن عاش أهالي درنة أوضاعا إنسانية صعبة بسبب الحصار الخانق الذي فرضته قوات عملية الكرامة منذ قرابة ثلاثة أعوام، وأدى إلى حدوث نقص حاد في المواد الغذائية والطبية وغيرها من الاحتياجات الأساسية مثل الوقود وغاز الطهي والكهرباء.

أطماع العسكر

ولا يخفي العسكر في مصر أطماعهم في إنفصال أجزاء من ليبيا حتى تلك التي يسيطر عليها خليفة حفتر مثل بني غازي إليهم، ويقول اللواء عبدالرافع درويش الخبير العسكري إن بنغازي وواحة الفكرة لديها استعداد للإنفصال والإنضمام إلى مصر .

ونشر نشطاء ليبيون الفيديو على أنه كشف لحقيقة الدور المصري في ليبيا واسباب مساندة حفتر في معركه للسيطرة على ليبيا وادعاء تفوقهم.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1704152403017236&id=938727209559763

رابط دائم