اعتقلت قوات أمن الانقلاب بمدينة نصر في القاهرة الدكتور السيد أحمد عبد الحميد، عضو مجلس الشعب السابق ببرلمان 2000 عن دائرة أبو كبير فى الشرقية، من عيادته الخاصة بمدينة نصر، ليلة أمس، كما اعتقلت نجله عبد الله السيد عبد الحميد، خريج تربية رياضية،  دون سند من القانون، واقتادتهما لجهة غير معلومة حتى الآن.

وقال شهود عيان، إن قوة أمنية اقتحمت العيادة بشكل همجي، ما أثار حفيظة المرضى، حيث اعتقلته ونجله دون أن تذكر أسباب ذلك، وسط حالة من الاستهجان والاستنكار للجريمة.

كانت قوات أمن الانقلاب بالشرقية قد اعتقلت الدكتور السيد، في سبتمبر 2013، عقب الانقلاب العسكري من عيادته الخاصة بأبو كبير، ولفقت له اتهامات لا صلة له بها، وقَبَع في سجون العسكر نحو 4 سنوات، وأُفرج عنه مؤخرًا ليتم إعادة اعتقاله.

من جانبها استنكرت أسرته الجريمة، وناشدت منظمات حقوق الإنسان توثيقها والتحرك للكشف عن مكان احتجازه ونجله، ورفع الظلم الواقع عليهما، وسرعة الإفراج عنهما، ومحاكمة كل المتورطين في مثل هذه الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

كما أكدت رابطة أسرة المعتقلين في الشرقية، تضامنها الكامل مع أسرتهما، وجددت مطالبتها بوقف نزيف الانتهاكات والجرائم بحق أهالي الشرقية، خاصة الذين يعبرون عن رأيهم بشكل سلمي، ضد الفقر المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، والكشف عن مصير المختفين قسريا من أبناء المحافظة.

واعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية 3 معلمين من أهالي قرية ميت سهيل، التابعة لمركز منيا القمح، من داخل مقر تدريبهم اليوم الأربعاء، واقتادتهم لجهة غير معلومة حتى الآن، دون سند من القانون، وهم: طارق عسكر، أحمد عبد الرؤوف، أحمد مصيلحي.

رابط دائم