تمر ذكرى النكبة السبعين وهي ما زالت صحيحة راسخة في عقول وقلوب أصحابها، لم يطوها زهايمر النسيان، ولم تُنهها المؤامرات والمشاريع التصفوية، كصفقة القرن، بل هي حية في حركة الفلسطينيين، في الوطن والشتات، في الضفة والقدس وغزة، يقفون هناك بناء على دعوة حركة المقاومة الفلسطينية حماس في اتجاه الأرض الفلسطينية المحتلة شرق وجنوب القطاع المحاصر؛ ليدافعوا عن الأراضي المصرية التي هي حرام لغير المصريين، كما أكد ذلك الرئيس مرسي.

شعب يُعتقل مقاوموه ويُغتال قادته ويُحاصر الملايين منه، وتقطع أشجار زيتونه ويفقد يوميا الشهيد تلو الآخر، وما يزال حق العودة أقرب من حلم بعيد المنال، والمصالحة على الأرض بين أفراد وفصائل المشروع الفلسطيني القائم على تحرير الأرض من البحر إلى النهر.

في نكبتنا السبعين أمامنا حاضر الكيان الصهيوني، لا يختلف في انهازيته وعنصريته ومؤامراته على الأقصى والحرم الإبراهيمي والشعب والأرض عن ماضيه، ولكن ارتسمت الخطط لتقول إن المسئولين عن النكبة عسكريون عرب، يريدون في سيناء وسقطرى وقطر وطنا ممزقا كمن طالته ذكرى النكبة، أما عسكريو سوريا فيريدونها مجازر في الغوطة وحلب كمجازر النكبة في دير ياسين وكفر قاسم.

نكبة جديدة لها ترتيباتها وكواليسها العربية، الالتفاف على الحق الفلسطيني والتنكر له أيضا، نكبة الاستمرار في احتلال الأرض ومصادرتها، نكبة حصار أطفال غزة وحرمانهم من أدنى سبل العيش الكريم.

اقرأ أيضا

الأناضول: إضراب في غزة والتظاهرات تشتعل

بالصور.. أمواج الغضب الفلسطينية في مواجهة “صفقة القرن”

الإضراب يعم فلسطين وسفراء 54 دولة قاطعوا احتفالية “نقل السفارة” للقدس

حماس: شعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره

الرئيس التركي رافضًا نقل السفارة للقدس: الضمير الإنساني لن يغفر ظلم العالم للفلسطينيين

“الإخوان المسلمون”: تحية لمليونية “العودة والزحف” وشهدائها الأبرار

إنفوجراف| بالأرقام.. ذكرى النكبة تفضح جرائم الصهاينة وعجز العرب

بث مباشر .. توافد آلاف الفلسطينيين لمليونية “العودة”

بعد 70 عامًا من نكبة فلسطين.. سعي خائب من صهاينة العرب لتصفية القضية

شاهد| رجل دين يهودي: لا علاقة سياسية بين الشعب اليهودي والقدس

شاهد| اعتداء قوات الاحتلال على فلسطينية عند باب العامود

شاهد.. “النكبة” الفلسطينية تاريخ من الآلام “فيديوجراف”

اقتحامات الأقصى المتصاعدة.. تهيئة صهيونية لـ”صفقة القرن”

رابط دائم