قام هاكرز يحمل اسم “Akincilar” “باختراق موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط (الوكالة الرسمية المصرية)، ونشر صورة كبيرة للدكتور محمد البلتاجي، المعتقل في سجون الانقلاب، في صدر الصفحة الرئيسية للموقع باللون الأحمر، مصحوبة بعبارة بالعربية والتركية: “فقط لأن لهم أفكارًا مختلفة تجهزون لهم المشانق وتظلمون الأبرياء، فكم من بريء في سجون ظلمكم.. هل ظننتم أننا سنتخلى عن قضيتنا!.. إن جهنم مثوى الظالمين”.

وأصاب هذا الاختراق إعلام وصحف الانقلاب بالجنون، حيث اعترف علي حسن، رئيس مجلس إدارة وكالة أنباء الشرق الأوسط، بالاختراق قائلا: “إن الموقع الخاص بالوكالة تعرض للاختراق من جانب أتراك، وندرس حاليا الموقف جيدا، وطرق التحرك للتصدي لهذا العدوان الإلكتروني، ولكن لم نحدد أي تفاصيل حتى الآن؛ لأن الموقف ما زال غامضا”.

من جانبها، أدانت الهيئة الوطنية للصحافة، التابعة للانقلاب، اختراق موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط، وقالت- في بيان لها- إنها “بسبيل اتخاذ الإجراءات القانونية لملاحقة مرتكبيها، وتفعيل التعاون مع مختلف المنظمات الدولية المعنية بالجرائم المعلوماتية، فى إطار الاتفاقيات الدولية والإقليمية والثنائية المصادق عليها، للتصدى لما حدث وعدم تكراره”، وناشدت الهيئة سائر أجهزة الإعلام المحلية والدولية إدانة ما حدث.

رابط دائم