مي جابر   انتقد الدكتور وصفي أبو زيد – عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين – تجاهل الإعلامي لوفاة المفكر الإسلامي الكبير محمد قطب عن عمر جاوز 95 عاما، مشيرا إلى أن الاعلامي لا يتحرك إلا عند موت راقصة او لاعب كرة أو نجم إعلامي.   وقال أبو زيد، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":" هكذا العلماء والمفكرون والمصلحون يموتون وﻻ يشعر بهم أحد، ولو ماتت راقصة أو ﻻعب كرة أو نجم إعﻼمي لقامت الدنيا وكتبت الصحف وتكلمت التلفازات و و و و".   وأضاف:" لعل الله تعالى يريد بهم الخير، بادخار أجرهم كامﻼ ليجازيهم به يوم لقائه، فاﻷمر كما قال ابن عطاء الله : " إنما جَعل الدار اﻵخرة محﻼ لجزاء عباده المؤمنين؛ ﻷن هذه الدار تسع ما يريد أن يعطيهم، وﻷنه أجَلَّ أقدارهم عن أن يجازيهم في دار ﻻ بقاء لها ."    وأضاف:" لقد ترك محمد قطب بما أنجزه من علم وأفكار ما شكل بصمة واضحة في تاريخ الفكر اﻹسﻼمي والفن اﻹسﻼمي واﻷدب اﻹسﻼمي والتربية اﻹسﻼمية، وما كانت له آثاره الواضحة على الجيل المسلم".   وطالب أبو زيد بالاهتمام بتكوين و ترميز عدد من المفكرين والمختصين في مجاﻻت عدة، ليقودوا حركة التنوير من جديد، ويقدموا للجيل المعاصر ما ينفع الناس ويمكث في اﻷرض .  

Facebook Comments