كتب- أحمد علي:

 

طالبت أسرة فهيم حامد فهيم المعتقل داخل مركز شرطة ديرب نجم بسرعة نقله لمستشفى الأحرار بالزقازيق بعد تفاقم وضعه الصحي في مكان احتجازه الذي يتنافى مع معايير سلامة وصحة الإنسان، خاصة وأنه معاق ولا يتحرك الا بعكازين أو كرسي متحرك.

 

وناشدت الأسرة المقيمة بقرية بهنيا التابعة لديرب نجم في الشرقية المنظمات الحقوقية وكل ما يستطيع تقديم العون والمساعدة لرفع الظلم الواقع على عائلهم الوحيد والذي يعمل مدرس لغة انجليزية بمدرسة بهنيا الثانوية، فلم تكتف سلطات الانقلاب باعتقاله بشكل تعسفي بل لفقت له اتهامات وجرائم لا يقبلها عقل سليم ولا تتناسب مع حالته الصحية تتعلق باستعراض القوة وتعطيل المؤسسات الحكومية.

 

وتابعت أسرته أن آلامه تتفاقم وتتصاعد في ظل شكواه من آلام برجله اليمنى، فضلاً عن عدم تمكنه من النوم إلا لثلاث ساعات فقط؛ نظرًا لتكدس مكان الاحتجاز وتعنت إدارة سجن ديرب نجم وعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة.

 

وحملت أسرة المعتقل وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ومدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة ديرب نجم المسئولية عن سلامته وما يتعرض له من انتهاكات وجرائم لا تسقط بالتقادم.

 

كانت سلطات الانقلاب قد اعتقلت فهيم حامد فهيم من منزله بقرية بهنيا بديسرب نجم فى الشرقية بتاريخ 26/ 11/ 2016م ولفقت له اتهامات لا صلة له بها  وزلا تتوافق مع حالته الصحية تتعلق بالتظاهر وقطع الطريق واستعراض القوة 

 

Facebook Comments