كشف متصل بقناة "الجزيرة مباشر مصر" مساء أمس الجمعة عن تخطيط أحد الأجهزة الأمنية لتفجيرات كبيرة في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية غدا الأحد، بالتزامن مع احتفال المدينة بذكرى أحداث 6 أبريل 2008، التي ثار فيها العمال وأهالي المدينة على نظام حسني مبارك، واشتبكوا مع الشرطة اشتباكات عنيفة، ومزقوا صورا للرئيس المخلوع، وفتحت تلك التظاهرات الطريق أمام غيرها من الفعاليات التي أدت إلى ثورة 25 يناير 2011 التي خلعت حسني مبارك.

وأضاف المتصل – الذي لم يذكر اسمه – أن الجهاز الأمني سيتهم الشيخ ماهر حماد، أبرز قيادات جماعة الإخوان المسلمين في المحلة، والذي أطلق سراحه من سجن طنطا العمومي منذ أسبوعين، ومجموعة من الشباب، بالوقوف وراء التفجيرات.

هذا وقد أصدر التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بمحافظة الغربية بيانا مساء أمس، أكد فيه أن المخطط المذكور تم الاتفاق عليه أثناء زيارة وزير داخلية الانقلاب محمد إبراهيم للمحافظة يوم الاثنين الماضي، في قاعة اجتماعات نادي طنطا الرياضي، بعد أن تم إخلاء القاعة من الصحفيين والإعلاميين، وبعد أن وعد الوزير الانقلابي بتعويض ضباط شكوا له من حرق سياراتهم.

وحمل التحالف مسئولية أية عمليات تفجيرية قد تحدث في المحلة الكبرى للأجهزة الأمنية، كسابقاتها في جامعة القاهرة، ومديرية أمن الدقهلية.

Facebook Comments