أكد الناشط الحقوقى هيثم أبو خليل، الرواية التى تناقلها نشطاء على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" حول إصابة أحد أمناء الشرطة الذين شاركوا فى مجزرة الهانوفيل الجمعة قبل الماضية ، بعد أن اطلق أحد الضباط النار عليه مما أصابه بشلل

وقال أبو خليل " الخبر ده صحيح وأنا تاكدت منه بنفسي ، مش معجزات أو رؤيا أو أحلام قلنا كثيراً لو تتبعنا مصارع الظالمين سنري آيات"

وأوضح أن أمين الشرطة يدعى السيد محمد عباس من قوة قسم الدخيلة غرب الإسكندرية ، مؤكدا أنه كان أحد المشاركين فى المجزرة التى راح ضحيتها شابين فضلا عن إلقاء القبض على 14 آخرين وعشرات الإصابات

وأكد أن أمين الشرطة محمد عباس ، كان أحد الأفراد الذين كانوا يقومون بعملية اعتقال المتظاهرين ، ووضعهم فى سيارة الترحيلات وهو مبتسم ويوجه السباب للمتظاهرين

وحول واقعة إصابته قال "بعدها بيومين أمين الشرطة ده دخل في مشادة مع الضابط و تطور الخلاف و الضابط ضربه برصاصه اخترقت رقبته و مرت بجوار النخاع الشوكي و اتحجز في العناية المركزة بشلل نصفي "

وأكد أبو خليل ، أن أمين الشرطة يرقد الآن بمستشفى مصطفى كامل العسكري بسيدي جابر 

Facebook Comments