"لو صبرت عن قطع النور.. مكنش أبويا مات مقتول", "ياللى بتسأل عايزين إيه.. عايز حق أبويا شهيد".. بهذه الهتافات خرج أطفال يتامى فى مظاهرات غاضبة فى "يوم اليتيم" ضد الانقلاب العسكرى الدموى الفاشى، الذى حصد أرواح آبائهم طمعًا فى السلطة التى اغتصبها رغمًا عن الإرادة الشعبية.

ودشن عدد من الأطفال حركة "أيتام ضد الانقلاب" خرجت، صباح اليوم الجمعة، مع المسيرات الغاضبة ضد سلطات الانقلاب الدموية، والتى زادت من أعداد اليتامى هذا العام. وتعد زيادة الأيتام أبرز "إنجازات" الانقلاب العسكرى الدموى فى مصر، بعد ارتفاع أعداد الأطفال اليتامى، الذين فقدوا آباءهم وأشقاءهم وأمهاتهم فى المجازر التى ارتكبها العسكر منذ الانقلاب على الرئيس الشرعى المنتخب.

 وتمارس سلطات الانقلاب "الإرهاب" عن طريق قنص وقتل مؤيدى الشرعية ورافضي الحكم العسكرى بشكل عام، منذ يوم 3 يوليو حتى الآن، وهى الفترة التى شهدت فيها مصر الكثير من المذابح التى أودت بآباء وأمهات لا حصر لهم حتى الآن، مما أدى إلى تضاعف أعداد اليتامى فى مصر بشكل لم يسبق له مثيل.

 

Facebook Comments