بالتزامن مع الأزمات الاقتصادية الكبيرة التي يعيشها الاقتصاد المصري تحت حكم الجنرال الفاشل عبد الفتاح السيسي، إلا أن ذلك لم يمنعه من السعي لشراء شرعية دولية زائفة عبر صفقات السلاح التي ارتفعت معدلاتها على مدار السنوات الماضية، ليسير على نهج من سبقوه من العسكر، على طريق تبديد أموال المصريين وزيادة معدلات الديون.

في الإنفوجراف التالي ترصد “الحرية والعدالة” التطور الذي شهدته صفقات الأسلحة منذ عهد المخلوع حسني مبارك، وكيف بدد العسكر أموال المصريين على تلك الصفقات، دون أي اهتمام بما يعانيه المواطنون من أزمات متلاحقة نتيجة فشلهم الاقتصادي.

Facebook Comments