في إطار إقحام المخبر محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بحكومة الانقلاب، في الأمور الحياتية، حددت وزارة الأوقاف خطبة الجمعة المقبلة تحت عنوان “الضوابط الشرعية للإنجاب وحق الطفل في الرعاية التامة والنشأة الكريمة”؛ بهدف تحديد النسل، مؤكدا أن الوزارة أنها لن تسمح لأحد بالخروج عن الخطبة المحددة، في الوقت الذي رفض فيه عدد من الخطباء، الالتزام بتلك الخطبة لعدم اقتناعهم بتحديد النسل.

في هذا الجراف الذي أعدته “الحرية والعدالة” بعض القرارات التي أصدرها “جمعة” وأثارت حفيظة الشارع وعلماء الدين في نفس الوقت خلال السنوات الماضية، التي من بينها تحديد مدة خطبة الجمعة التي أقرّها بنفسه من 15 لـ20 دقيقة، ومنْع مكبرات الصوت في صلاة التراويح في رمضان، ومنع إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين مترًا، ومطالبه بتحديد النسل فى محافظات مصر بسبب الظروف الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

 

فيسبوك