يواجه معتقلو العقرب أوضاعا مأساوية، حيث يعانون التضييق والحرمان من كافة الحقوق التي لم يعد معها من المنطقي السؤال عن أوضاع رمضان أو العيد بين تلك القضبان القاسية. 

في الإنفوجراف التالي نستعرض جانبا من مأساة قاطني "العقرب".

Facebook Comments