أبرزت صحف العسكر الصادرة الأربعاء الحكومية منها والخاصة تكريم رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي لمنتخب الناشئين الذي فاز ببطولة العالم لكرة اليد، كما تناولت في أسلوب خبري تبرير مقتل 11 مصريا على يد وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب بمدينة العريش شمال سيناء. ولتبرير هذه الجريمة المننهجة والتي تتواصل دون توقف ولا يتم مطلقا محاسبة القتلة أو مساءلتهم زعم بيان الداخلية أنهم قتلوا في دهم وكر وتم ضبط أسلحة ومعدات وأجهزة لتنفيذ عمليات إرهابية على حد وصف البيان. ودعا نشطاء سيناويون إلى إضراب عام احتجاجا على رصاصات الجيش الطائشة التي تواصل حصد الضحايا دون توقف.

إلى ذلك، قررت الأمم المتحدة إرجاء تنظيم مؤتمر عن تجريم التعذيب كان مقررا عقده بالقاهرة في الأسبوع الأول من سبتمبر المقبل وذلك بعد انتقادات حقوقية لعقده بالقاهرة والتي يمثل النظام العسكري بها نموذجا صارخا للنظم التي تحترف التعذيب دون توقف وتواصل انتهاكات حقوق الإنسان بكل جرأة ووقاحة.

وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي دشن مغردون مصريون وسم "#أبطال_الزنازين" للتضامن مع آلاف المعتقلين السياسيين في سجون رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي. وجاء الوسم ليذكّر بالمعتقلين ومعاناتهم وظروف سجنهم القاسية، بعد ذكر ضحايا #مجازر_العسكر، الأسبوع الماضي.

وإلى جولة الصحافة..

 

الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا بالقاهرة حول تجريم التعذيب

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (الأمم المتحدة تؤجل مؤتمراً حول "تجريم التعذيب" بعد انتقادات لعقده بالقاهرة). حيث أكدت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، تأجيل عقد مؤتمر "تعريف وتجريم التعذيب في التشريعات العربية"، الذي كان مقررًا عقده في العاصمة المصرية القاهرة في الرابع والخامس من سبتمبر/ أيلول المقبل. ونقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية عن المتحدث باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، تأكيده أن "الأمم المتحدة اختارت تأجيل المؤتمر بعد أن علمت بتزايد قلق المنظمات غير الحكومية من اختيار مكان عقده.

 

وسم #أبطال_الزنازين يحرج السيسي

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (#أبطال_الزنازين يحرجون نظام السيسي بثباتهم).. حيث دشن مغردون مصريون وسم "#أبطال_الزنازين" للتضامن مع آلاف المعتقلين السياسيين في سجون رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي. وجاء الوسم ليذكّر بالمعتقلين ومعاناتهم وظروف سجنهم القاسية، بعد ذكر ضحايا #مجازر_العسكر، الأسبوع الماضي.

 

القضاة يتمردون على السيسي

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (السيسي غاضب من تمرد القضاء).. حيث تشيع حالةٌ من الغضب في الدائرة الخاصة برئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي وأجهزته السيادية، وعلى رأسها الاستخبارات العامة والرقابة الإدارية، بسبب استمرار خروج القضاة عن المسار المرسوم لهم، ومحاولة الحصول على امتيازات مالية أكبر، تعيد إلى الأذهان الوضع المتفرد الذي كانوا عليه في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك. وعلى أساس هذا المحور، يبحث السيسي اليوم مصير وزير العدل الحالي حسام عبد الرحيم، الذي يقترب من الرحيل من منصبه بسبب ضعف سيطرته على القضاة،

 

إضراب بسيناء ضد رصاصات الجيش الطائشة

في تقرير تساءل موقع «عربي 21»: (هل يفضح إضراب سيناء خطة "الرصاصات الطائشة" للجيش؟).. حيث أكد سياسيون ومختصون بالأمن القومي المصري، أن توسع قوات الجيش في استخدام سياسة الرصاصات الطائشة بشمال سيناء لحماية الكمائن ونقاط الارتكاز الأمنية، تعكس فشل خطط الجيش في مواجهة أنصار تنظيم ولاية سيناء، بعد العمليات النوعية التي جرت ضد قوات الجيش والشرطة في الأشهر الماضية. وحسب الخبراء فإن دعوات الإضراب التي دعا إليها نشطاء بسيناء، ردا على استهداف الجيش للمدنيين بشكل عشوائي، سوف تكشف للعالم حقيقة ما يحدث هناك في ظل التعتيم الإعلامي، والحصار الأمني الذي تعيش فيه سيناء منذ بدأت العملية العسكرية "سيناء2018" قبل أكثر من 18 شهرا.وكان نشطاء سيناويون دعوا لتنظيم إضراب عام في شمال سيناء بعد مقتل الشابة رغد محمد جمعة (24 عاما) قبل أيام، بعد إصابتها برصاصتين طائشتين من الجيش المصرى، أثناء سيرها مع والدتها بالقرب من إحدى الكمائن.وتحت عنوان "أوقفوا الرصاص العشوائي"، دشن الناشطون هاشتاغا، دعوا فيه لتنظيم الإضراب العام، مؤكدين أن ما يقوم به الجيش يمثل استعداء لأهالي شمال سيناء، ويزيد من العداوة بينهما.

 

أزمة باليسار بسبب تأييد السيسي

في تقرير نشره موقع «عربي 21» تحت عنوان: ("تأييد السيسي" يثير أزمة داخل تيار اليسار المصري).. فهناك حالة من الانقسام داخل تيار اليسار المصري فجّرتها تصريحات أدلى بها رئيس الحزب "العربي الديمقراطي الناصري"، سيد عبد الغني، التي أكد فيها أن هناك تطابقا بين رؤية الحزب وبين سياسات رئيس سلطة الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي.التصريحات المثيرة للجدل أطلقها رئيس الحزب الناصري، في حوار لصحفية "الوطن" المحلية المؤيدة للنظام، أكد فيها أن رؤية "السيسي حول بناء الإنسان تتوافق تماما مع برنامج الحزب الناصري"، وهو ما أغضب نشطاء وكتابا يساريين، ودفعهم للتأكيد على عدم تأييدهم المطلق لسياسات السيسي.

 

دعوى قضائية ضد شركة إماراتية  مملكة للعبار

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (دعوى قضائية ضد إعمار مصر بشأن أرض "مراسي").. حيث قال خالد أبو بكر المحامي لوكالة "رويترز"، إنه أقام دعوى قضائية نيابة عن موكله رجل الأعمال وحيد رأفت ضد شركة إعمار مصر للتنمية، للمطالبة بأكثر من 400 فدان من أرض مشروع "مراسي" بالساحل الشمالي، بينما أكدت الشركة الإماراتية، في بيان للبورصة اليوم الثلاثاء، عدم صحة الإدعاء وعدم وجود أي أساس قانوني يدعمه.وإعمار مصر شركة تابعة لإعمار العقارية الإماراتية، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة في دبي والتابعة للملياردير الإماراتي محمد العبار، ولديها استثمارات ضخمة في مصر في قطاع العقارات. ويقع مشروع مراسي على أكثر من 1500 فدان في منطقة سيدي عبد الرحمن على ساحل البحر المتوسط.

 

ضبط أمين عام الأعلى للإعلام بتهمة الرشوة

نشرت صحيفة «العربي الجديد» تقريرا تحت عنوان: (مصر: أمين عام المجلس الأعلى للإعلام يواجه اتهامات بالرشوة والتربح).. حيث ألقت هيئة الرقابة الإدارية بمصر القبض على أمين عام المجلس الأعلى للإعلام أحمد سليم وقدمته لنيابة أمن الدولة العليا، بتهمة تلقي رشاوى وفساد وتربيح للغير وتربح بغير وجه حق. وتمت عملية إلقاء القبض، صباح اليوم الإثنين، من مقر عمله بمبنى الإذاعة والتلفزيون بماسبيرو أمام عشرات الموظفين.

 

مؤشرات على شبح أزمة اقتصادية عالمية

نشرت «الجزيرة نت» تقريرا تحت عنوان: (هذه مؤشراتها.. شبح أزمة اقتصادية عالمية يعود من جديد).. قال تقرير في موقع ميديا بارت الفرنسي إن شبح أزمة اقتصادية جديدة عاد منذ بداية أغسطس/آب الحالي، وإن هزات عنيفة تنتاب الأسواق، وذلك منذ أن شهدت وول ستريت أكبر انخفاض لها منذ بداية العام يوم 14 من هذا الشهر، حيث بلغت 3% في جلسة واحدة. وذكرت الكاتبة مارتين أورانج أنه منذ بداية أغسطس/آب الجاري، يلوح احتمال نشوب أزمة اقتصادية عالمية جديدة في الأفق، ويعود ذلك إلى سلسلة من الأحداث تبدأ بالتوتر بين الولايات المتحدة والصين والتباطؤ الاقتصادي العالمي، ولا تنتهي بالعملات والأسواق المالية.وأشارت إلى أن أكثر علامات الخلل وضوحا ظهرت في أسواق السندات التي أصبحت ذات معدلات سلبية لا قيمة للمال فيها.وأضافت الكاتبة أن المستثمرين أبدوا فجأة اهتماما متزايدا ووضعوا في الاعتبار: الركود الذي يهدد ألمانيا ومنطقة اليورو بأكملها، وتباطؤ النمو في الولايات المتحدة، وتصاعد التوترات بينها مع الصين، والتباطؤ في الاقتصاد الصيني، وصراع هونغ كونغ، والبريكسيت، والأرجنتين.

 

أبرز  القضايا في صحف العسكر:

أولا، أبرزت الصحف الحكومية والخاصة الصادرة الأربعاء تكريم  منتخب الناشئين الذي فاز ببطولة العالم  حيث كتب «مانشيت الأخبار»: (وسام الرياضة من الطبقة الأولى لأبطال اليد.. السيسي: إنجاز المنتخب يعزز مكانة مصر على الساحة الرياضية الدولية). وفي «مانشيت الوطن»: («السيسي» يحتفي بـ«أبطال اليد»: عززتم مكانة مصر.. الرئيس يمنح اللاعبين «وسام الرياضة».. ويوجه الحكومة بالاستمرار في نظام التقييم الجديد بـ«الثانوية» والتوسع في البنية التحتية لـ«منظومة التابلت»). وبحسب «مانشيت اليوم السابع»:  (الرئيس يكرم الأبطال.. السيسى يستقبل أبطال كأس العالم للناشئين.. ويوجه بتوفير الإمكانيات اللازمة لكل الفئات العمرية من أبطال مصر الرياضيين).

ثانيا، إصرار رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي على منظومة الثانوية التراكمية التي يرفضها الغالبية الساحقة من أولياءء الأمور والطلاب وتواصل القرارات الحكومية التي تسهم في مزيد من تخريب التعليم بدعوى تطويره حيث جاء في «مانشيت اليوم السابع»:   (ملف تطوير التعليم على مكتب الرئيس.. الرئيس يستعرض آخر تطورات المشروع القومى للتعليم.. ويوجه بالاستمرار فى نظام التقييم الجديد بمرحلة الثانوية العامة.. ويؤكد أهمية عملية صياغة ثقافة التغيير والتطوير فى التعليم).

ثالثا، تناول خبري تبرير لجرائم النظام وآخرها إعلان وزارة الداخلية أمس عن مقتل 11 مصريا بالعريش بشمال سيناء حيث نشرت «الأخبار»: («الداخلية» تداهم وكراً بالعريش ومقتل 11 إرهابياً). وبحسب  «اليوم السابع»:  مقتل 11 إرهابياً خلال مواجهات مع الأمن فى العريش.. ضبط متفجرات وحزام ناسف وبنادق آلية أثناء مداهمة الوكر .. تجارة السلاح وغسل الأموال.. التمويل الحرام لمنابر الجماعة الإرهابية).

رابعا، التنفير من الشغل بالحكومة والجهاز الإداري للدولة حيث نشرت «الأخبار»: (الإصلاح الإداري.. خنجر في ظهر الفساد.. خدعوك فقالوا «إن فاتك الميري.. اتمرمغ في ترابه»).

فيسبوك