قال تقرير للمقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القانون، أنييس كالامار، إن ظروف سجن الرئيس الشهيد محمد مرسي لا يمكن وصفها إلا بأنها وحشية.

وأوضح التقرير أن خبراء مستقلين تابعين للأمم المتحدة، أكدوا بأدلة موثوقة من مصادر مختلفة، أن نظام السجون في مصر يمكن أن يكون قد أدى إلى وفاة الرئيس محمد مرسي، كما أنه يضع صحة آلاف المعتقلين وحياتهم في خطر شديد .

ويعد ذلك أول إعلان دولي عن دور سلطات الانقلاب في واقعة استشهاد الرئيس محمد مرسي؛ إذ صدر عن مقررة القتل خارج إطار القانون وفريق الاعتقال التعسفي بالأمم المتحدة.

وأشارت “كالامار” إلى أن ظروف احتجاز الدكتور عصام الحداد مستشار الرئيس مرسي، ونجله جهاد، تتشابه مع ظروف احتجاز الرئيس مرسي، حيث يتم منعهما من تلقي العلاج.

وفي السياق ذاته، أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#الأمم_المتحدة_تفضح_القتلة”؛ للمطالبة بفتح تحقيق دولي في ملابسات استشهاد الرئيس محمد مرسي.

وقال حساب “عباس الضو” على تويتر: “بشجب وإدانة وتوصية بمحاسبة القتلة، ولكن الله سيفضحهم على رؤوس الأشهاد، وأن عذابه واقع ماله من دافع”. وأضاف: “ده تقرير البشر.. أما رب البشر فإن التقرير لا ينقص مثقال حبة من خردل.. وسوف يُحاسبون حسابا عسيرًا..  وهو يسير على من يسره الله عليه”.

وقال Ahmed Medhat عبر حسابه على “تويتر”: “طيب وبعد ما أخدتوا بالكوا يعنى إنه قاتل.. هل فيه إجراء بقى!؟ هل فيه محاكمة عادلة للقتلة دول!؟ هل فيه أي استجابة!؟ ولا كلام في الهوا كله!؟”.

وأضاف “الأمم المتحدة لسه فاكرة تفضح بعد ٧ سنين!.. كل العالم يعرف جيدًا ما يفعله المجرم السفاح السيسى، لا أحد يحتاج لمن يظهر له حقيقة هذا المجرم، ولكن كلها شكليات”.

وعلَّقت fayroz عبر حسابها على “تويتر”: “يتعرض المعتقلون السياسيون لكافة الانتهاكات التى تُعرض حياتهم للخطر، كثير من المعتقلين يصارعون الموت بسبب الحبس الانفرادي ومنعهم من تلقى العلاج”.

وأضافت: “مقررة الأمم المتحدة للإعدام خارج إطار القانون والاعتقال التعسفى تقول إن ظروف اعتقال عصام الحداد وابنه جهاد تتشابه مع ظروف اعتقال الدكتور مرسى، حيث يمنع عنهما الدواء.. حسبنا الله”.

وغردت “همسة عصام” على حسابها بـ”تويتر” قائلة: “قتلوه قتلهم الله.. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وعلق Helaly قائلا: “تقرير الأمم المتحدة يثبت تورط السيسي ومعاونيه في قتل الكثير من معارضي الانقلاب”.

وقالت صاحبة حساب “حرة وسجاني جبان”: “‏مقررة الإعدام خارج إطار القانون والاعتقال التعسفي بالأمم المتحدة: ظروف احتجاز عصام الحداد ونجله جهاد تتشابه مع ظروف احتجاز الرئيس الراحل مرسي، حيث يتم منعهما من تلقي العلاج.. الانتهاكات الحقوقية المستمرة بحق المعتقلين تبدو كأنها نهج لنظام السيسي ضد خصومه”.

Facebook Comments