كتب- أحمدي البنهاوي وأحمد علي:

أكد الدكتور طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، أن الحملة التي شنتها قوات الانقلاب مؤخرًا، على عدد من طلاب تركستان الدارسين في جامعة الأزهر، حملة عنصرية سياسية خسيسة وفضيحة لمصر بين دول العالم الإسلامي على يد هذا الانقلاب الغادر.

 

واعتبر أن ما تواتر عن تلك الحملة من أنباء ومشاهد تكبيلهم وحجزهم تمهيدًا لتسليمهم إليّ السلطات الصينية مما يهدد حياة الطلاب الذين ينتمون إلى (المسلمون الإيغور) بالخطر؛ تعد صفقة سياسية خسيسة بين الانقلاب والسلطات الصينية التي لا تكف عن التنكيل بالمواطنين المسلمين علي أراضيها من عرق "الإيغور" أو التركستان.

 

وكشف التصريح الصادر عن "الإخوان" على لسان متحدثها الإعلامي أن "الانقلاب الغادرالذي يأبى إلا أن يقلص هذا الدور ويقزم معه مكانة مصر حتى باتت في مؤخرة الأمم، بعدما أنزوى دورها وحوصر أزهرها، مذكرا بأن مصر عبر أزهرها الشريف في كل الحقب الماضية بل وفي ظل أسوء العصور استبدادًا، كانت قبلة للملايين من طلاب العلم من كل مكان في العالم، وعرف المسلمون أزهرها منارة للعلم والعلماء.

 

وختم "المتحدث الإعلامي" تصريحه بالتأكيد على أن استرداد مصر لمكانتها وعودة الأزهر إلى سالف مجده لن يتحققا إلا بإزاحة تلك العصابة المجرمة إلى غير رجعة واستعادة الشعب المصري لحريته وقراره الحر في اختيار من يحكمه"، وأن ذلك حقيقة تؤكدها الأحداث.

 

تصريح المتحدث الإعلامي:

 

هذه الحملة الأمنية العنصرية التي شنتها قوات الانقلاب مؤخرًا على عدد من طلاب تركستان الدارسين في جامعة الأزهر وما تواتر عنها من أنباء ومشاهد تكبيلهم وحجزهم تمهيدًا لتسليمهم إليّ السلطات الصينية مما يهدد حياتهم بالخطر، تعد صفقة سياسية خسيسة بين الانقلاب والسلطات الصينية التي لا تكف عن التنكيل بالمواطنين المسلمين علي أراضيها (المسلمون الإيغور) وتمثل في الوقت نفسه فضيحة لمصر بين دول العالم الإسلامي على يد هذا الانقلاب الغادر.

 

لقد كانت مصر عبر أزهرها الشريف في كل الحقب الماضية بل و في  ظل أسوء العصور استبدادًا، قبلة للملايين من طلاب العلم من كل مكان في العالم، وعرف المسلمون أزهرها منارة للعلم والعلماء، وها هي ينزوي دورها ويحاصر أزهرها علي يد هذا الانقلاب الغادرالذي يأبى إلا أن يقلص هذا الدور ويقزم معه مكانة مصر حتى باتت في مؤخرة الأمم.

 

والحقيقة التي تؤكدها الأحداث يومًا بعد يوم أن استرداد مصر لمكانتها وعودة الأزهر إلى سالف مجده لن يتحققا إلا بإزاحة تلك العصابة المجرمة إلى غير رجعة واستعادة الشعب المصري لحريته وقراره الحر في اختيار من يحكمه.

 

والله أكبر ولله الحمد.

 

د. طلعت فهمي

 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين

 

الجمعة 13 شوال 1438هـ = الموافق 7 يوليو 2017م

Facebook Comments