كتب رانيا قناوي:

أعلن محمد شاكر -وزير الكهرباء والطاقة في حكومة الانقلاب- عن الزيادة المقررة في فواتير الكهرباء بعد رفع أسعار الوقود، خلال الأسبوع الماضي، حيث تعد هذه الزيادة المقررة وفقًا لشروط صندوق النقد الدولي برفع الدعم الذى شرعت وزارة الكهرباء فى تطبيقه منذ أغسطس 2014، فى إطار هيكلة أسعار بيع الكهرباء لتوافقها مع أسعار تكلفة إنتاج الكيلووات/ ساعة، فى ظل ارتفاع سعر العملة الأجنبية مقابل الجنيه المصرى.

وقال محمد شاكر -خلال المؤتمر الذي عقد اليوم الخميس للإعلان عن الزيادة الجديدة في الكهرباء- إنه لا توجد أى فئات مستثناة من تطبيق الزيادات الجديدة فى أسعار الكهرباء التى سيتم تطبيقها اعتبارا من يوليو الجارى، وفقا لخطة رفع الدعم حتى 2021، مؤكدًا أن تغيير سعر العملة سواء بالارتفاع أو الانخفاض يؤثر على أسعار الشرائح.

وكشف وزير كهرباء الانقلاب عن الأسعار الجديدة لشرائح الكهرباء، التى سيتم تطبيقها اعتبارا من يوليو الجارى، والتى سيتم إصدار فاتورة الاستهلاك الخاصة بها فى أغسطس القادم.

وفيما يلى أسعار الشرائح الجديدة التى سيتم تطبيقها من الشهر الجارى:
1- الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلووات (13 قرش)
2- الشريحة الثانية من 51 إلى 100 كيلووات (22 قرش)
3- الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلووات (27 قرش)
4- الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلووات (55 قرش)
5- الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلووات (75 قرش)
6- الشريحة السادسة من651 إلى ألف كليووات (125 قرش)
7- الشريحة السابعة من يزيد عن 1000 كيلووات لا يحصلون على دعم (135 قرش)

واعتبر أن محدودى الدخل منحصرون فى شرائح الاستهلاك التى تتراوح استهلاكهم ما بين صفر إلى ٢٠٠ كيلووات وهى الشريحة الثانية والشريحة الثالثة التى تتراوح استهلاكها ما بين ٢٠١ إلى ٣٠٠ كيلو وات وهم الأكثر دعما فى خطة رقع الدعم التى أعدها جهاز تنظيم مرفق الكهرباء و حماية المستهلك.

وأضاف أن الوزارة وضعت خطة لمدة خمس سنوات لترشيد دعم الكهرباء، مفيدا بأنهم خفضوا قيمة دعم الكهرباء إلى 20 مليار جنيه.

وأشار إلى أن تخفيف الأحمال فى السابق كان له تأثير سلبى للغاية على كافة المجالات، وأنه خلال عام 2015 مجموع ما تم إدخاله إلى شبكة الكهرباء 6882 ميجا وات وابتداء من يونيو 2015 لم يتم تخفيف الاحمال بالعكس حققوا فائض.

وكانت حكومة الانقلاب أقرت أسعار المنتجات البترولية والغاز الطبيعي على النحو التالي: البنزين 80 من 2.35 إلى 3.65 جنيه/لتر. – البنزين 92 من 3.5 إلى 5 جنيهات/لتر. – سولار من 2.35 إلى 3.65 جنيه/لتر. – البتوجاز من 15 إلى 30 جنيها/أسطوانة، كما قررت حكومة الانقلاب رفع أسعار المواد التموينية، اعتبارا من هذا الشهر. 

Facebook Comments