قالت المعارضة السورية "الجيس الحر" إنها سيطرت على الحي الشرقي لمدينة الشيخ مسكين وعدد من الشوارع المهمة داخل المدينة مثل الطريق الواصل بينها وبين بلدة قرفا الواقعة على أطراف الطريق الدولي لدمشق في ريف درعا (جنوبي البلاد)، كما أنها تمكنت من صد هجوم للنظام على عدة مواقع في حلب، في غضون ذلك تواصلت المعارك بريف دمشق واللاذقية.
وذكر ناشطون أن الطيران الحربي التابع لنظام بشار الأسد أغار على بلدات الحارة وطفس وخراب الشحم ومدينتي جاسم وإنخل بريف درعا.
وفي حلب (شمالي البلاد) قالت قوات المعارضة السورية إنها تصدت لهجوم موسع شنته قوات النظام بشكل متزامن على مواقع تابعة للمعارضة في كل من مناطق البريج, والحندرات, وكرم الطراب, ومحيط السجن المركزي .
وأدت المعارك وفق المعارضة إلى مقتل 11 شخصا من عناصرها, في حين قُتل نحو عشرين شخصاً من قوات النظام, بحسب المصادر ذاتها.
وتشهد محافظة حلب اشتباكات عنيفة بين الجانبين على العديد من جبهاتها في الريف والمدينة، حيث يسعى النظام للتقدم، في حين تحاول فصائل المعارضة -بينها جبهة النصرة- الضغط على قوات النظام في جبهتي البحوث العلمية في الراشدين، والمخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء. كما قامت فصائل المعارضة -مؤخرا- بشن هجوم واسع على بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام، حتى تقطع الطريق على محاولات فك الحصار عنهما. 

Facebook Comments