أعلنت لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة، رفضها الكامل لكل محاولات إخضاع الصحافة المصرية لأي من عوامل الاحتواء أو الإقصاء أو الترويض من جانب أي جهة، سواء كانت خاصة أو عامة.

وشددت اللجنة -في بيان لها اليوم- على رفض أي محاولة مساس بنقابة الصحفيين، أو اعتداء عليها، أو انتقاص من حقوقها الأصيلة، التي رسخها النقابيون الأوائل، وسنتها الدساتير والقوانين المختلفة، مؤكدة وقوفها ضد كل المحاولات الرامية إلى ذلك من أي جهة كانت.

وأكدت أن ما تم الحديث عنه بشأن إنشاء ما يسمى بغرفة صناعة الصحافة، يأتي في إطار العمليات الخبيثة، التي تسعى إليها جهات، وجماعات وفئات، لفرض الهيمنة على مهنة الصحافة، وتفريغ نقابة الصحفيين من اختصاصاتها، والتعدي على حقوق أبناء المهنة والمجتمع على حد سواء.

وقالت اللجنة: إن ما يحدث هو نتاج لما سبق، وإن حذرت منه في بيانات سابقة، بشأن مخاطر هيمنة رأس المال الخاص والحزبي على الصحافة، ومطالبتها بإجراءات جديدة للحد من سيطرة رأس المال على الصحافة.

Facebook Comments