كتب– عبد الله سلامة
يعاني نادي فتحي جاهين، المعتقل في سجن الحضرة، والصادر ضده حكم بالسجن 15 عاما في القضية رقم 233 لسنة 2014 جنايات الإسكندرية، والمعروفة إعلاميا بـ"عسكرية 507"، من الإهمال الطبي، وعدم تلقيه العلاج اللازم رغم إصابته بمرض السرطان في "القضيب" منذ عام.

وطالبت أسرته منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني بالتدخل والضغط على سلطات الانقلاب للإفراج عنه وتلقى العلاج اللازم، مشيرة إلى أنه أصيب بسرطان في القضيب منذ عام، وأن إدارة سجن برج العرب ماطلت شهرين حتى عُرض على المختصين في المستشفى الميري بالإسكندرية، وتم تحديد جلسات علاج "كيماوي" له دون أن تفلح في الحد من انتشار المرض، ما جعله دائم الألم والإصابة بالإغماء في زنزانته.

وأشارت إلى أنه تم تحويل مجرى فتحة الشرج إلى فتحة في البطن بعملية كولستومى، وتم نقله منذ شهرين إلى سجن الحضرة بالإسكندرية وإيداعه بالمستشفى التي تعد متواضعة جدا، وتنعدم بها الرعاية الصحية، لافتة إلى أن مصلحة السجون ترفض إخراجه لعمل الأشعة والتحاليل اللازمة.

وتشكو زوجته من وجود تعنت شديد بحقه، ومنع دخول الأدوية له رغم خطورة حالته الصحية، مطالبة بسرعة الإفراج الصحي عنه، مشيرة إلى التقدم بطلب لمكتب نائب عام الانقلاب دون البت فيه حتى الآن.
 

Facebook Comments