قدس برس
 

اتهمت عائلة فلسطينية من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية باعتقال نجلها لأنه أطلق اسم "محمد مرسي"، نسبة إلى الرئيس المصري الشرعي، على مولوده الجديد.
 

وقالت عائلة غنام : أن جهاز "المخابرات العامة" في رام الله، اعتقل نجلها الأسير المحرر عبد الحليم غنام (37 عاما)، من سكان مخيم الجلزون للاجئين شمال المدينة بعد استدعائه أمس الأربعاء للمقابلة.
 

وحملت العائلة مخابرات رام الله المسؤولية كاملة عن أي أذى يصيب نجلها، مؤكدة أنه اعتقل دون أدنى تهمة أو مبرر.
 

وأشارت العائلة إلى أن نجلها يعاني من أوضاع صحية صعبة نتيجة اعتقالاته المتكررة في سجون الاحتلال لمدة تزيد عن 7 سنوات، مستغربة اعتقال الأسرى المحررين وتعريضهم لذات الظروف التي كانوا يتعرضوا لها في سجون الاحتلال.
 

وأوضحت العائلة أنه وصلها معلومات تؤكد أن المخابرات اعتقلت نجلها عبد الحليم وتحقق معه بسبب تسميته لمولوده الجديد "محمد مرسي"، وأنه موجود في قسم التحقيق المركزي في جهاز مخابرات رام الله.
 

يذكر أن غنام اعتقل في سجون الاحتلال 9 مرات قضى خلالها ما يزيد على 7 سنوات، أفرج عنه في شهر مارس من العام الماضي، بعد أن أمضى (32 شهرا) في الإعتقال الإداري.

Facebook Comments