مي جابر

دعا محمود فتحي، رئيس حزب الفضيلة والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية، إلى موجة ثورية جديدة في ذكري تحرير سيناء الموافق 25 إبريل الجاري، للتوعية بأحوال أهلنا في سيناء وما يشن عليهم من حرب من قبل عسكر الانقلاب.

قال فتحي، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":" المسألة أكبر من أن تكون موجة تصعيدية ميدانية بل نحتاج معها إلى موجة توعوية بأحوال أهلنا في سيناء وما يشن عليهم من حرب من قبل عسكر كامب ديفيد".
وتابع:" المسألة أكبر من مجرد أهالي يبادون بل هناك تعمد وقصد لتهميشهم وإقصائهم والعدوان عليهم ليس فقط لتضييع بعد اﻷمن القومي المصري أو حتى الخسارة اﻻقتصادية من عدم اﻻستفادة من مواردها وموقعها وقناتها "!!

وأشار فتحي إلى أن المسألة هي أن ما يدور تمهيد إما لتقسيم مصر أو ترك سيناء ﻻجتياح إسرائيلي يصحبه عدوان على غزة وفلسطين

Facebook Comments