الحرية والعدالة

أصدر مجلس نقابة المعلمين بالفيوم مساء اليوم بياناً، رفض فيه قرار المحافظ بتعين مجلس مؤقت لإدارة النقابة مؤكدا أن للنقابة مجلسا منتخبا يديرها وأن انتخابات التجديد النصفى في موعدها.

واستنكر مجلس النقابة في بيانه قرار المحافظ ووكيل وزارة التربية والتعليم بالمحافظة وكشف أن من تم دعوتهم للاحتشاد الأسبوع الماضي لم يتجاوز العشرات من 50 ألف معلم بالمحافظة.

وأوضح البيان أنه رغم استخدامهم كافة الأساليب غير الشرعية في حشدهم إلا أنهم لم يحشدوا سوى عاملات بالمدارس وأعضاء من حركة تمرد لا ينتمون للمؤسسة التعليمية بأي صلة ؛ بحسب البيان.

وأكد المجلس في بيانه علي رفضه القاطع لقرار المحافظ الذي أصدره اليوم بشأن تشكيل هذا المجلس ، وهو يعلم جيدًا أن انتخابات التجديد النصفي كان من المقرر إجراؤها يوم الخميس القادم أي قبل 48 ساعة من صدور القرار , والذي وصفه البيان بالباطل والمخالف لقانون النقابة الذي ينص علي عدم حل مجلس النقابة إلا بحكم قضائي أو جمعية عمومية من المعلمين بحضور (50 % +1 ).

وأشار البيان إلي أن هذا المجلس جاء بانتخابات حرة نزيهة , شارك فيها جموع غفيره من المعلمين وهم من أعطوا هذا المجلس ثقتهم , ولا يحق لأي جهة سحب هذه الثقة.

كما أعلن البيان عن أن النقابة سوف تقوم بالتصعيد ضد هذا القرار بجميع الطرق القانونية والدستورية , كما دعا البيان جموع المعلمين إلي الاحتشاد غدًا الأربعاء في تمام الساعة (11 ظهرًا ) أمام النقابة لوقفه سلمية ضد هذا القرار المخالف للقانون , مؤكداً أنه ليس من حق المحافظ أو وكيل الوزارة أو الوزير التدخل في شئون النقابة وستقوم النقابة برفع دعوة مستعجلة لوقف هذا القرار.

كما أكد البيان أن أجراء انتخابات التجديد النصفي سوف تتم في موعدها الخميس القادم 13 من الشهر الجاري وفق ما نص عليه القانون.
 

Facebook Comments