نفى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العلامة الشيخ يوسف القرضاوي، أن يكون توقفه عن الخطابة الذي استمر عدة أسابيع متعلقًا بالتوترات الدبلوماسية في المنطقة، مشيرًا إلى أنه سيستأنف خطبة الجمعة غداً.

وأكد القرضاوي – في تصريحات وزعها القسم الإعلامي للاتحاد، اليوم الخميس، – أن توقفه عن إلقاء خطبة الجمعة "كان لأسباب شخصية ولا علاقة له بالوضع الراهن".
وردًا على سؤال عما إذا كان يعتزم مغادرة قطر لتخفيف الضغوط على الحكومة، أوضح القرضاوي: "إنه لا يعتزم ذلك"، مهوناً من الخلاف بين قطر والسعودية، قائلا إنه سيُحل قريبا، دون أن يخوض في التفاصيل.
وكانت دولة الإمارات قد استدعت السفير القطري في فبراير الماضي؛ بسبب ما قالت إنه إهانات وجهها القرضاوي من خلال قناة تلفزيونية قطرية رسمية انتقد فيها دولة الإمارات قائلا إنها معادية للإسلام.
وعقب الشيخ القرضاوي على هذا الإجراء بقوله في خطبة لاحقة: "إنه ما دام المسئولون في الإمارات غضبوا من كلام مقتضب قاله فماذا إذا خصص خطبة كاملة عما وصفه بفضائحهم وظلمهم".
يذكر أنه في الخامس من مارس الماضي، سحبت كل من السعودية والإمارات والبحرين سفراءهم من قطر في خطوة لم يسبق لها مثيل في الخليج.

Facebook Comments