دعا المجلس الثوري المصري الشعب المصري إلى مقاطعة أي عملية انتخابية يقوم بها نظام الانقلاب، معتبرًا المشاركة بمثابة قبول تام بطغيان نظام الانقلاب وسرقته واستبداده.

وقال المجلس، في بيان له: إن “اتخاذ المسار الانتخابي في هذه المرحلة من تاريخ مصر بعد الانقلاب العسكري في 2013 ليس إلا اعترافًا بالانقلاب وإضاعة لكل جهود المقاومة حتى الآن”، مشيرًا إلى أن “الوقائع أكدت أن النظام الانقلابي لن يقبل بالتنازل عن سنتيمتر واحد مما يسيطر عليه من مؤسسات السلطة والثروة إلا بالمقاومة الشعبية الشاملة التي لا يمكن أن تكون أي عملية انتخابية جزءًا منها”.

وأضاف أن “قطاعًا من الثورة المضادة يحاول إكمال النظام السياسي الانقلابي بإنشاء معارضة مستأنسة لإكمال هندسة النظام السياسي الاستبدادي عن طريق دفع الجماهير إلى عمليات انتخابية لن تحقق أي تغيير حقيقي في النظام المصري”.

مشيرا إلى أن “المسار الوحيد الذي يمكن أن يتيح للشعب الكادح أن يستعيد حرياته ويخلصه من منظومة تهينه وتسجنه وتعذبه وتسرق قوته هو بناء منظومة المقاومة الشعبية في كل جغرافية مصر؛ للتمكن من السيطرة على الأرض والمؤسسات وحماية الشعب من القوة المسلحة التابعة للنظام في لحظة المد الثوري”، داعيًا جنود وضباط الجيش إلى الانحياز للشعب ضد العصابة الحاكمة.

Facebook Comments