أفادت وسائل إعلام روسية أن الدفعة الأولى من المقاتلات من طراز "سو-35" في طريقها إلى سلطة الانقلاب في مصر كجزء من صفقة عام 2018 التي هددت واشنطن القاهرة بفرض عقوبات عليها.

ونقلت وكالة "روسيا اليوم" عن مصادر عسكرية في 27 يوليو قولها إن الجيش المصري سيستحوذ على المقاتلة الروسية "سوخوي سو-35"، وهي الأولى لمصر، بعد ظهور صور لخمسة منها متوجهة إلى مصر، ولم يبد الجانب الروسي أو الجانب المصري حتى الآن أي تعليقات رسمية على عملية الاستحواذ المزعومة، في حين تعترض الولايات المتحدة على أي صفقات من هذا القبيل.

وبحسب "روسيا اليوم"، أشارت المصادر إلى أن هذه المقاتلات الثقيلة والبعيدة المدى ستمنح الجيش المصري تفوقاً في السماء الإقليمية،  ومنها ليبيا ولهذا اعترضت الولايات المتحدة بشدة".

وذكر موقع "توب وار" الروسي الذي يركز على شؤون الدفاع في 23 يوليو أن الدفعة الأولى من مقاتلات "سو-35" أقلعت من مصنع كومسومولسك-على-امور للطيران وتوجهت إلى الجانب الأوروبي من روسيا حيث سيتم تسليمها إلى مصر.

وجاء في التقرير أن "صور أول خمس مقاتلات من طراز سو-35 بنيت للقوات الجوية المصرية ظهرت على شبكة الإنترنت، مما أدى إلى توقف في مطار نوفوسيبيرسك تولماشيفو أثناء رحلة إلى الجزء الأوروبي من روسيا. وكما يتضح من الصور، لا توجد علامات هوية على الطائرات، ولكن أرقام الذيل على العارضة تحمل علامات من 9210 إلى 9214".

وفي 18 مارس 2019، وقّعت القوات الجوية المصرية صفقة بقيمة ملياري دولار لشراء 24 طائرة مقاتلة روسية الصنع من طراز سو-35، بما في ذلك معدات ذات صلة، وفقاً لدائرة المعلومات العامة المصرية.

وذكرت SIS في ذلك الوقت أن الصفقة دخلت حيز التنفيذ في أواخر عام 2018، وسيتم تسليم الطائرات المقاتلة في 2020-2021. وسيتم إضافة الطائرات إلى قائمة القوات الجوية المصرية للأسلحة الروسية الصنع، بما في ذلك ميكويان ميج-29 إم، والتمساح كا-52، وS-300VM "أنتي-2500"، وفقا لدائرة المعلومات العامة المصرية.

وقال اللواء حمدي بخيت، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي ببرلمان العسكر، لـ"المونيتور" إن مقاتلات السخوي تعد إضافة كبيرة للقوات الجوية المصرية في ظل التهديدات الحالية التي تتعرض لها المنطقة.

وتتزامن تقارير وسائل الإعلام الروسية حول تسليم المقاتلين مع التوترات الإقليمية، حيث أعلن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي في 20 يونيو أن التدخل العسكري المباشر للقوات المسلحة المصرية في ليبيا قد اكتسب الشرعية. وفي يناير، وافق البرلمان التركي على نشر قوات في ليبيا لدعم الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس بقيادة فايز السراج.

وقال بخيت إن طائرات سو- 35 مقاتلات قابلة للمناورة ومتعددة الأهداف يمكنها مهاجمة أهداف برية وجوية نائية وخاصة الأهداف الخرسانية الثقيلة مثل التحصينات والمدارج .

ومقاتلات سوخوي سو-35 قادرة على سرعة 2800 كلم في الساعة على ارتفاع 11 كلم ويبلغ مداها 4500 كلم. ومن ثم فإن إضافة خزانات وقود خارجية ستسمح للمقاتلات بالسفر لمسافات أكبر دون الحاجة إلى التزود بالوقود، على الرغم من أن قدراتها على التزود بالوقود أثناء الطيران تجعلها قادرة على المنافسة مع الطائرات المقاتلة الأمريكية من طراز F-35.

ووفقاً لتقرير "توب وارز" في 23 يوليو، "بعد استقبال المقاتلات الأولى، ستصبح مصر ثاني مشتر أجنبي للطائرة سو-35 بعد الصين، التي تلقت 24 طائرة في 2016-2018".

وقال اللواء نصر سالم، رئيس قسم الاستطلاع السابق في الجيش المصري وأستاذ الدراسات الإستراتيجية في أكاديمية ناصر العسكرية العليا، لـ"المونيتور" عبر الهاتف إن الاستحواذ المصري على مقاتلات "سو-35"، إلى جانب طائرات "ميغ-29" ومقاتلات "رافال" و"إف-16 فالكون" المقاتلة، سيضمن الرقابة الجوية لحماية المصالح المصرية.

وقد اعترضت واشنطن على الصفقة الروسية. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" في 14 نوفمبر 2019 أن وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر حذرا وزير الدفاع المصري صدقي صبحي من عقوبات محتملة بسبب شراء القاهرة للطيران الحربي الروسي بموجب البند الأمريكي من قانون "CAATSA" الذي يمنع شراء المعدات العسكرية الروسية وأضاف أن مثل هذه الصفقة ستؤثر على الصفقات الدفاعية المستقبلية بين القاهرة وواشنطن.

وقال سالم إن الولايات المتحدة لا تستطيع الضغط على مصر لإلغاء الصفقة حيث سعت مصر إلى مصادر مختلفة للتسلح حتى لا تسيطر أي دولة على قراراتها.

وتساءل "لماذا لا تزود الولايات المتحدة مصر بمقاتلات إف-35 التي زودت إسرائيل بها، لأنها تعترض على صفقة المقاتلات الروسية من طراز سو-35؟" مضيفا أن الجيش المصري يسعى للحصول على معدات تعادل تلك التي تملكها إسرائيل.

وقال بخيت : "الأمن القومي المصري فوق أي شيء آخر. وإذا تطلب ذلك أن تحصل مصر على مقاتلي "سو-35"، فعندئذ ينبغي لها، وهي حرة في اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة. وقد منحت الولايات المتحدة إسرائيل أحدث قطع من ترسانتها، وهي مقاتلات إف-35. وبالتالي، فإن الولايات المتحدة تستخدم معايير مزدوجة مع مصر عندما تهدد بفرض عقوبات".

رابط التقرير:

https://www.al-monitor.com/pulse/originals/2020/07/egypt-arms-deal-russia-fighter-jets-united-states-sanctions.html

Facebook Comments