الحرية والعدالة
تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" مقطع فيديو حول حادثة "حمادة المسحول" فى مظاهرات البلطجة والعنف أمام القصر الرئاسى فى ديسمبر 2013 والتى جعل منها إعلام العار قضية وطن وحريات وحقوق إنسان للتدليل على أن عهد مرسى هو عهد القمع والديكتاتورية.
يستعرض المقطع الاهتمام المبالغ من وسائل الإعلام آنذلك واستضافة حمادة وزوجة حمادة وابنة حمادة وأصدقاء حمادة وجيران حمادة وأى حد يعرف حمادة أو حتى ميعرفوش وعامل نفسه يعرفه، كل ذلك من أجل تشويه حكم أول رئيس مدنى منتخب عاشت مصر فى عهده أزهى عصور الحريات وحكم القانون.
ثم يأتى المقطع بعد ذلك على الجرائم البشعة وغير المسبوقة فى تاريخ مصر والتى جرت فى الحرس الجمهورى والنصب التذكارى وفض رابعة والنهضة وميدان مصطفى محمود وغيرها من المجازر التى يشيب لهولها الولدان والتى راح ضحيتها الآلاف من خيرة أبناء مصر دون أن يتحرك هؤلاء المرتزقة من الإعلاميين أو يدافعوا عن الحريات وحقوق الإنسان الأمر الذى يفضح هؤلاء الإعلاميين ويكشف حجم الخيانة التى اقترفوها بحق مصر وأعادوا مجددا حكم الحديد والنار تحت سطوة مجموعة من الجنرالات المهووسين بحب السلطة والتسلط على الشعب وسط مباركة هؤلاء المرتزقة من الإعلاميين. 

Facebook Comments