الحرية العدالة

عبثا حاول الانقلابى معتز بالله عبدالفتاح تبرير عمليات التزوير البشعة بعد المقاطعة الواسعة وغير المسبوقة والتى رصدها الشعب وكل وسائل الإعلام المحلية والدولية مؤكدا أنه يكذّب عينه ويصدق القضاة!

وقال عبدالفتاح فى برنامجه بإحدى قنوات الفلول:« دلوقتى فيه ناس كتير جدا بتطرح أسئلة مشروعة جدا والتى تأتى من "وطنية عاقلة" وليست كالدبة التى قتلت صاحبها.. احنا عايزين نسأل أسئلة عاقلة لأنه مش هينفع نعيش فى ضلمة كله خايف من كله!».

ثم يقرر عبدالفتاح واقعا عاينه الجميع قائلا :«شفنا اللجان فاضية ..أنا رحت اللجنة.. الحقيقة أن عدد الجيش والشرطة أكبر بكتير من الناس اللى بتدى أصواتها.. طب منين حاجة وعشرين مليون ادوا صوتهم؟!».

ثم يتساءل الأكاديمى وأستاذ العلوم السيسية :«هل حصل تزوير؟ لأن فيه ناش شغالة على فيسبوك بتقول كده».

ثم يغالط نفسه مضيفا:«لو جاءتنى نتائج من القضاة وأى نتائج تانية من أى حد تانى .. أنا مع نتائج القضاة! إلى أن يثبت العكس.. مبررا ذلك بأنه يمكن أن نرى مائة لجنة فاضية أو مائتين أو حتى ألف أو ألفين ولكن هناك 14 ألف لجنة فرعية» متجاهلا أن الشعب ووسائل الإعلام رصدت كل اللجان بل إن إعلام الانقلاب كان يبحث عن لجنة بها طابور فى أى مكان للتباهى بذلك إلا أنها فشلت وكانت المقاطعة فضيحة لا يمكن إخفاؤها كما ذكرت مجلة إيكونوميست البريطانية فى افتتحايتها.

https://www.youtube.com/watch?v=5IVRKvnSiX8

 

 

Facebook Comments