معاذ هاشم

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي, مقطع فيديو تظهر فيه الإعلامية المؤيدة للانقلاب العسكري رولا خرسا, وهي تنفعل بشدة على اللواء مصطفى القاضي -نائب مدير أمن الإسكندرية, وتغلق في وجهه الهاتف بعد مشاداه كلامية بينهم, حيث طالبها بتحري الدقه والمهنية في تداول الأخبار ونفيه خبر احتجاز أفراد الشرطة التابعين لمديرية أمن الإسكندرية للواء أمين عز الدين -مدير أمن الإسكندرية- داخل مكتبه.
وعقب المشادة بين لواء الداخلية والإعلامية, طالبت رولا خرسا فريق الإعداد بالقناة بقطع التليفون، وتسائلت رولا هل هذه الطريقة لائقة، وتوجهت رولا كلمة إلى وزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية بأنها تتحفظ على هذه الطريقة، وقالت: "كيف يتم التعامل مع المواطن العادي، طالما يتحدث نائب مدير أمن الإسكندرية مع الإعلاميين.
وبدورهم, علق بعض نشطاء الإنترنت على هذا المقطع قائلين "رولا خرسا ماستحملتش إنه لواء شرطة يزعقلها على الهواء ويتنرفز عليها وقفلت في وشه السكه، أمال كانت هاتعمل إيه لو اخوها اتحرق في فض اعتصام على ايد الشرطة او ابنها اتقتل في مظاهرة أو بنتها اتسجنت سنين عشان اشارة رفعتها بايديها؟!!"
شاهد الفيديو

 

Facebook Comments