أحمد أبو زيد

كشفت السيدة ثريا – والدة عبد الله الشامي – مراسل قناة "الجزيرة"، المحتجز بسجن العقرب، عن تعرض نجلها لضغوط شديدة ولتهديدات كبيرة لإجباره على كسر الإضراب عن الطعام الذي بدأه منذ 133 يومًا. 

وقالت إنها لم تره منذ أسبوعين ولم ترد عنه أية أخبار، وأن آخر عهدها به أنه قال لها: إنه مُصر على استمرار إضرابه عن الطعام، وأنه لن يكسره متحديا دولة العسكر.

وأوضحت في كلمة متلفزة – خلال وقفة نظمها عدد من الصحفيين والنشطاء الحقوقيين على سلالم نقابة الصحفيين أمس الأحد – إنه على الرغم من التهديدات التي يتعرض لها نجلها إلا أنه يواصل الإضراب، ويتم تعنيفه وتعذيبه وأن اصراره ينبع من رغبته للدفاع عن الحريات في مصر وحرية الصحافة بالتحديد.

وقالت في كلمتها: "المجرم ليس ابني وإنما المجرم هو الذي أخذ ابني إلى الزنزانة، المجرم هو الذي قال لابني مصر تفتخر بك ولكني مجبر على فعل ذلك".

وأضافت أنهم لم يقدموا أي دليل على جرائمه التي يزعمونها. وأشارت إلى أنها فخورة بأولادها الثلاثة الذين يعملون في مجال الصحافة، مؤكدة على استمرار تحفيزها لهم في توصيل الحقيقة للشارع.

وختمت حديثها عن عبد الله، قائلة: "عبد الله متزوج ولم ينجب بعد، ومعتقل في بداية زواجه، كما أن زوجته مضربه عن الطعام منذ 80 يوم تضامنا معه".

شاهد الفيديو:

 https://www.youtube.com/embed/dbZS5coOYpk

Facebook Comments