رانيا قناوي
نشرت شركة "مصر للطيران" إعلانا لها أرفقت معه خريطة مصر بعد حذف مثلث حلايب وشلاتين منها وضمه لدولة السودان، بالمخالفة لخريطة القطر المصري كما يعهدها المصريون وتُقرها مؤسسات الدولة.

ونشرت مصر للطيران صورة متحركة بصيغة (جي آي إف) تظهر فيها خريطة بدول العالم وتتحرك فوقها طائرة للشركة، وأرفقتها بنص بالإنجليزية تقول فيه ما معناه "اوقف الصورة المتحركة، واخبرنا عن وجهتك التالية مع مصر للطيران".

وفي الخريطة التي نشرتها الشركة الحكومية على صفحتها على "فيس بوك" وحسابها على "تويتر" تظهر حدود الدولة المصرية بلا مثلث حلايب وشلاتين جنوبي البلاد.

ومثلث حلايب وشلاتين يقع على الحدود الرسمية بين مصر والسودان على الطرف الأفريقي للبحر الأحمر بمساحة إجمالية تُقدر بنحو 20.580 كيلومتر مربع.

وتتبع حلايب وشلاتين مصر سياسيا وإداريا، لكن الخرطوم تقول إنها أرض سودانية، وهو ما ترفضه القاهرة.

وطالب السودان، في 17 أبريل 2016، مصر بحل قضية حلايب وشلاتين على نهج ما جرى بشأن جزيرتي تيران وصنافير، أو اللجوء إلى التحكيم الدولي.

وجاءت المطالبة السودانية بعد أيام من إعلان الحكومة المصرية توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية مع السعودية أقرت من خلالها القاهرة بأحقية الرياض في جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر، بعد خيانة عبد الفتاح السيسي في التنازل عن الجزيريتين بإملاءات إسرائيلية.

وزار الرئيس محمد مرسي في أبريل 2013 السودان، الأمر الذي أشاع من خلاله إعلام الانقلاب تنازل مصر عن حلايب وشلاتين رغم تأكيد الرئيس مرسي عدم التفريط في شبر واحد من أرض مصر، ليأتي السيسي بعد الانقلاب ويتنازل عن تيران وصنافير ويفتح الحديث عن حلايب وشلاتين وحدود مصر المائية مع قبرص واليونان وكيان الاحتلال. 

Facebook Comments