أحمدي البنهاوي
قال تقرير لـ"بي بي سي"، إن ناشطين وقوى سياسية سودانية حذرت من مغبة تعرض تلاميذ المدارس السودانية للإصابة بمرض الكوليرا، والذي ينتشر على نطاق واسع في عدة مناطق بالبلاد، مطالبين بتأجيل بدء العام الدراسي في السودان هذا الأسبوع.

فيما أكدت السلطات السودانية أن البيئة المدرسية مهيأة لاستقبال التلاميذ بعد انحسار حالات الإصابة بـ"الإسهالات المائية"، والتي يقول خبراء إنها مرحلة أولية لمرض الكوليرا.

نسب اليونيسيف

وأعلنت منظمة اليونيسيف عن أن الإسهال المائي الحاد في السودان أدى إلى وفاة 317 شخصا، فيما سجلت حالات الإصابة حوالى 16600 حالة خلال عشرة أشهر، ووصفت المنظمة، في بيان لها اليوم، معدلات الوفاة بأنها ضعف مستوى مؤشر الخطر.

وذكر البيان أن ولاية النيل الأبيض بوسط السودان هي أكثر الولايات تضررا، حيث وصل عدد الحالات المبلغ عنها إلى أكثر من 5800 حالة، ثلثهم من الأطفال.

وحذر ممثل اليونيسيف في السودان عبدالله فاضل، من أن يزداد الوضع سوءا مع بدء موسم الأمطار، خاصة في مخيمات اللاجئين بالنيل الأبيض، القادمين من جنوب السودان البالغ عددهم نحو 100 ألف شخص، وقال إن ذلك يبعث على القلق الشديد.

أرقام حكومية

من جانبها، أشادت د.وداد يوسف، مدير عام وزارة الصحة بولاية الجزيرة، بالدعم المادي والفني الذي قدم من الوزارة الاتحادية، الأمر الذي أدى إلى انحسار الوباء خلال فترة وجيزة، بلغت فيها جملة الحالات 1084 حالة، بينما بلغت الوفيات 5 حالات وفاة منذ ظهور الوباء منتصف مايو الماضي.

كما أكد عصام منصور، مدير هيئة مياه الولاية عضو اللجنة العليا للطوارئ الصحية، سلامة المياه داخل الشبكة في كل أرجاء الولاية بنسبة مائة في المائة، شاكيا في الوقت نفسه من "السلوك السيئ للمواطنين" بعد وصول المياه إلى المصادر.

Facebook Comments