نددت حركة نساء ضد الانقلاب ببورسعيد, باستمرار اعتقال الحرتين "رشا جعفر ومنى موسى" و ذلك عقب صدور قرار النيابة بتجديد حبسهما 15 يوماً علي ذمة التحقيقات بتهم ملفقة منها بث مواد تحريضية ضد الجيش و الشرطة.
و قالت الحركة في بيان لها, اليوم الاثنين،:"في الوقت الذي يمنح فيه قضاء العسكر صكوك البراءات لقاتلي الثوار والمفسدين في الأرض من أرباب النظام السابق، يتمادى هذا القضاء الفاسد في القتل بحبر بارد وقرارات لا إنسانية ويحكم على الشرفاء حتى طالت إعداماته النساء، فحكم على امرأة مسنة فى كرداسة بالإعدام بتهمة اقتحامها قسم شرطة !!" .
وأضافت: "مازال قضاة العسكر في بورسعيد يصدرون قرارات الحبس لحرتي بورسعيد رشا جعفر ومنى موسى بعدما قضيتا شهورا وراء قضبان الظالمين .. فإن كان المثل يقول ليس بعد الكفر ذنب ، فإننا أيضًا لا نستغرب ان يحكم قضاة العسكر على رشا ومنى باستمرار حبسهما بعدما تبرئة المجرمين واعدموا البراءة ".
وأهاب البيان بمنظمات حقوق الانسان المحلية والعالمية تبنى قضية حرائر بورسعيد .. الحرية لرشا جعفر ومنى موسى، والقصاص من قضاة العسكر بورسعيد"

Facebook Comments