أدان "التحالف الثوري لنساء مصر" اختطاف "مريم العزبي" بمحافظة بورسعيد، معتبرًا أن اختطاف النساء والفتيات صار جريمة سهلة متكررة لقوات أمن الانقلاب؛ لأنهم لم يتلقوا الرد المناسب عليها من قبل الشعب المصري الأصيل، مطالباً بهبة قوية تلائم هذا الاعتداء الصارخ علي كافة الخطوط الحمراء
وأوضح التحالف الثوري – فى بيان أصدره اليوم الإثنين – أن قوات أمن الانقلاب قد ذهبت لاعتقال زوج "مريم" فلم يجدوه، فما كان منهم إلا أن أخذوا زوجته "مريم العزبي" 30 عاما، في حين تركوا أطفالها الثلاثة يبكون وحدهم بالمنزل، رغم أن بينهم طفلا رضيعا لم يتجاوز الثمان أشهر، والطفلين الآخرين ست سنوات، ومع هذا لم تراع قوات الانقلاب حالهم في اختطاف الأم، وترك صغارها يعلو صراخهم بالبكاء والانتحاب فالأب مطارد لا يعلمون مصيره، والأم اختُطفت من قبل قوات لا ضمير لها ولا أخلاق.
وشدد البيان علي أن آلية اختطاف النساء تلك، إنما هي من أفكار اللصوص والمجرمين، ما يعبر عن أن الدولة المصرية الآن قد سُرقت من قبل بعض الفسدة الذين لا خلق لهم ولا رادع من أخلاق أو قانون.
وطاب "التحالف الثوري" بانتفاضة شعبية قوية تصل إلي مديرية أمن بورسعيد حيث مقر احتجاز "مريم" حتي الآن، وذلك قبل أن تتحول إلي عداد المفقودات في سجون العسكر، فصوت طفلها الرضيع ينادي كل صاحب قلب به بعض من الإنسانية التي باتت كالموءودة في قلوب العسكر وقوات الانقلاب

Facebook Comments