يستعد الفلسطينيون في قطاع غزة المحاصر للمشاركة في الجمعة الخامسة والسبعين من مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان “جمعة مخيمات لبنان”.

وأكدت  الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار في بيان صادر عنها استمرارهم في مواجهة مخططات كيان الاحتلال حتى تحقيق الهدف بإنهاء الحصار الصهيونى الجائر المفروض على القطاع وحماية حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم.

ودعت الهيئة للحشد و المشاركة في جمعة اليوم وذلك على أرضِ مخيماتِ العودةِ شرقَ القطاع، حيث تنطلق الفعاليات عقب صلاة العصر مباشرة.

كما أكدت الهيئة استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار كمحطة نضالية وكفاحية متقدمة حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها.

وجهت التحية إلى أرواح شهداء وجرحى الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتهم شهداء مسيرات العودة ومجزرة صبرا وشاتيلا، وإلى روح الشهيد الأسير البطل” بسام السايح”.

أيضا وجهت تحية إجلال وإكبار إلى الأسرى البواسل في سجون الاحتلال في معركتهم ضد العدو وعلى رأسهم الأسير البطل سلطان خلوف المضرب عن الطعام منذ مدة تزيد عن ستين يوما ورفاقه الأسرى الآخرون المضربون، مؤكدة أن قضيتهم هي قضية مركزية يجب أن تتوفر لها كل الإمكانيات والسبل من أجل العمل لعودتهم إلى أحضان أمهاتهم ونسائهم وأطفالهم.

بدوره، شدد عضو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، على أهمية هذه الجمعة؛ لأنها تؤكد “المصير المشترك بين الفلسطينيين في فلسطين المحتلة، والفلسطينيين في مخيمات اللجوء؛ وخصوصا في لبنان”.

وقال في تصريحات صحفية: “هذه الجمعة هي نصرة لإخواننا اللاجئين في مخيمات لبنان، الذين يدافعون ويطالبون بحقوقهم الإنسانية من الدولة اللبنانية”.

ووصل عدد الشهداء الفلسطينيين جراء قمع قوات الاحتلال مسيرات العودة وكسر الحصار منذ انطلاقتها في الـ30 من مارس 2018 إلى 310 إضافة إلى إصابة أكثر من 30 ألفا بجروح مختلفة وحالات اختناق بالغاز.

Facebook Comments