قالت صحيفة الجارديان إن العاملين الطبيين الذين يعانون من الإرهاق وعدم التدريب في مصر يتعرضون للتهديد بسبب التحدث عن ظروف العمل السيئة خلال جائحة "كوفيد-19"، مع تزايد أعداد المحتجزين لدى جهاز الأمن الداخلي.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها ترجمته "الحرية والعدالة" أن الأطباء تحدثوا عن التهديدات التي تم تسليمها عبر واتساب، أو الرسائل الرسمية أو شخصيا، وقالوا إن مديري المستشفيات والمسؤولين الحكوميين حذروهم من أن عدم حضور النوبات، أو النشر على وسائل التواصل الاجتماعي أو التعبير عن اعتراضات، سيؤدي إلى تقديم شكاوى إلى جهاز الأمن الوطني، جهاز الأمن الداخلي الرئيسي في مصر، الذي تقول جماعات حقوقية إنه اعتقل العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وقال طبيب في 6 أكتوبر إن إدارة المستشفى تهدد بانتظام الموظفين بالإحالة إلى جهاز أمن الدولة، بعد أن أعربوا عن مخاوفهم بشأن الطبيب الذي توفي ولكن لم يُسمح له بإجراء اختبار لـ PCR. وأضاف " لقد قالوا لنا إن وسائل الإعلام الاجتماعية لدينا ستراقب إلى الحد الذى دفعني لحذف جميع زملائي حيث لا استطيع الوثوق بأى منهم " .

وقال طبيب آخر في مستشفى في الإسكندرية عندما تجمعت مجموعة من المسعفين للمطالبة بإجراء اختبار للفيروس التاجي لزميل لهم تظهر عليه الأعراض ظهر أشخاص من أمن المستشفى والشرطة باللباس المدني.

وتابع طبيب الإسكندرية قائلاً: "عندما عدت إلى المنزل، نشرت [على وسائل التواصل الاجتماعي] عن الحادث". "اكتشفت فيما بعد أنني أحلت إلى التحقيق، وقال لي مدير المستشفى إن جهاز أمن الدولة يريد التحدث معي".

وسجلت مصر أكثر من 80 ألف حالة مؤكدة للفيروس التاجي، على الرغم من أن أحد الوزراء في الحكومة حذر مراراً وتكراراً من أن أعداد الحالات الحقيقية قد تكون أعلى بخمسة أو حتى 10 أضعاف الأرقام الرسمية، وقدّر المركز المصري لبحوث الرأي العام، المعروف باسم "بصيرة"، أن ما لا يقل عن 616,000 مصري أصيبوا بمرض "كوفيد-19". وقد توفي ما لا يقل عن 131 طبيباً بسبب الفيروس التاجي.

كما أصبحت نقابة الأطباء المصرية، وهي هيئة شبه حكومية تمثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، هدفاً أيضاً بعد أن اتهمت رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بالتحريض ضد الأطباء عندما حذر الحكومة من "اتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة" ضد الأطباء الغائبين، وحملهم مسؤولية تزايد الإصابات.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على أمين صندوق النقابة محمد معتز الفوال في منزله بسبب منشور على فيسبوك انتقد فيه خطاب مدبولي، واتهمه بـ"نشر أخبار كاذبة"، والانضمام إلى جماعة إرهابية.

وفي وقت لاحق، منعت قوات الأمن الأطباء من عقد مؤتمر صحفي للرد على اتهامات مدبولي. وقالت منى مينا، وهي موظفة في النقابة شهدت الحادث، "أذكر الجميع بأن كتم المشكلة لا يحلها.

ويُحتجز حالياً ما لا يقل عن سبعة من أعضاء نقابة الأطباء لمناقشة "كوفيد-19" على مواقع التواصل الاجتماعي، بتهمة "نشر أخبار كاذبة"، كما تم احتجاز عضو مجلس الإدارة الدكتور أحمد صفوت بمعزل عن العالم الخارجي من قبل قوات الأمن بعد انتقاده خطاب مدبولي.

وقد وثقت منظمة العفو الدولية اعتقال ما لا يقل عن ستة أطباء وصيدلانيين، احتجزتهم وكالة الأمن القومي بسبب التحدث عن الوباء. وفي إحدى الحالات، أبلغت مديرة أحد المستشفيات الوكالة عن طبيبة حامل بعد أن اتصلت بخط ساخن حكومي لتسجيل حالة من حالات "كوفيد-19". وقد احتُجزت بتهم شملت الانضمام إلى جماعة إرهابية.

وقال عامل طبي في مستشفى عام في الجيزة "نحن لا قيمة لهم بالنسبة لهم. إنهم يضحون بنا"، مضيفا "ليس لدينا اختبارات PCR، ليس لدينا أدوية مخدرة ليس لدينا أماكن لقبول المرضى، نطلب منهم الحجر الصحي في المنزل ومحاولة العثور على الأدوية، على الرغم من أننا متأكدون من أن هذه الأدوية تفتقر حتى في الصيدليات الخاصة".

ووصف كيف قيل للأطباء إن الغياب يعني أنهم سيُبلّغون إلى الأمن الوطني، وهي هيئة تشتهر بالاختفاء القسري للمواطنين وتعذيبهم في محاولة للقضاء على المعارضة من حتى أشد المنتقدين اعتدالاً. وقال "لا أجرؤ على الغياب، حتى من هذه التحولات حيث لا أستطيع مساعدة أحد".

وقال الطبيب إنه اشترى لنفسه قناعا للوجه، بسبب النقص الحاد في معدات الحماية في جميع أنحاء مصر، وكان يخشى أن يُنظر إلى طلب واحد من مستشفاه على أنه شكوى، وأن يُنزله في ورطة لأن المرفق لا يملك على الأرجح أي شكوى. وقال " إن شرائها أسهل بكثير من السجن " . "هذه مقايضة بين المال والحرية".

وقال جميع العاملين الطبيين الذين تمت مقابلتهم إن أنباء الاعتقالات أو التهديدات كان لها تأثير مخيف، يهدف إلى جعلهم يعيدون النظر في التعبير عن مخاوفهم، وقال طبيب الجيزة "ليس عليهم اعتقال كل من يتحدث". "عليهم فقط أن يعتقلوا عدداً قليلاً والبقية يخشون أن يفعلوا الشيء نفسه، هؤلاء الأطباء لا يريدون أن يواجهوا نفس المصير".

ولم يرد متحدث باسم وزارة الصحة المصرية ورئيس دائرة الإعلام المصرية على طلبات التعليق.

رابط التقرير:
https://www.theguardian.com/world/2020/jul/15/egyptian-doctors-detained-for-highlighting-covid-19-working-conditions

Facebook Comments