سيطرت قوات النظام السوري، والميليشيات المساندة لها، مساء السبت، على معظم حي مساكن هنانو، أحد أكبر أحياء حلب الشرقية المحاصرة، فيما قتلت الطائرات الروسية، وأخرى تابعة للنظام، 47 مدنيًّا.

 

وقال مصدر عسكري من "حركة نور الدين زنكي"، بحسب "العربي الجديد"، فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، إنّ قوات النظام، المدعومة بمليشيات عربية وأجنبية ومحلية، سيطرت، مساء السبت، على معظم حي مساكن هنانو، وسط حركة نزوح واسعة من قبل المدنيين إلى الأحياء الأخرى المحاصرة.

 

وأوضح أنّ "الحي شهد قصفًا غير مسبوق، بكل أنواع الأسلحة؛ ما اضطر مقاتلي المعارضة للتراجع"، مشيرًا إلى أنّ "المعارضة ما زالت تسيطر على بعض المباني في أطراف الحي".

 

وكانت مصادر محليّة قد ذكرت لـ"العربي الجديد" أنّ "ثلاثة ضباط، مع عدد من العناصر من ميليشيا (حيدر 7) التابعة للنظام السوري، قُتلوا خلال اشتباكات مع المعارضة في الساعات الماضية، بعد محاولتهم التقدّم في حي مساكن هنانو شرق حلب المحاصر".

 

وأكّد مركز حلب الإعلامي مقتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري، إثر صدّ مقاتلي المعارضة عملية اقتحام على جبهة قطاع الحشكل في حي صلاح الدين شرق حلب.

 

وفي سياق منفصل، أعلن الدفاع المدني بحلب، "مقتل ستة وأربعين مدنيًّاً في القصف الجوي الروسي والسوري الذي طال أحياء حلب الشرقية المحاصرة"، لافتًا إلى أنّ "العديد من الجثث ما زالت تحت الأنقاض".

 

وأشار المصدر، على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلى أنّ "غارات النظام وروسيا تجاوزت اليوم، الـ150 غارة، في حين بلغ عدد القذائف المدفعية، أكثر من 2500"، وفقًا للمصدر.

Facebook Comments