دعت "حركة تمرد للسياحة" كافة النشطاء والعاملين بالقطاع السياحي، لتنظيم تظاهرة أمام مجلس الوزراء يوم الاثنين المقبل الموافق 28 إبريل، لتوصيل صوتهم والمطالبة بإعادة هيكلة منظومة السياحة المصرية والحصول على حقوق العاملين بها "حسب بيان الحركة".

وقالت الحركة -في بيانها-: إن التظاهرة ستكون بمثابة وقفة للمطالبة بحقوق العاملين بالقطاع السياحي والذين يتجاوز عددهم 4 ملايين عامل، مطالبة جميع حركات وائتلافات السياحة المصرية، وجميع العاملين من الفنادق والقرى السياحية والمطاعم والعاملين بالشركات والنقابات السياحية والائتلافات السياحية وجمعيات الطهاة المصرية والفرعونية والبازارات والمرشدين السياحين والعاملين بالآثار وجمعيات البحر الأحمر وجنوب سيناء، للتضامن مع الوقفة.

وأوضحت أن عمال القطاع السياحي والعاملين به قد عانوا كثيراً من تعنت الحكومة على عدم سماع مطالبنا، مشيرة إلى ثقتها بأن القطاع السياحي هو القطاع الوحيد الذى لم يخرج يوما على مدى 3 سنوات ماضية، من أجل إظهار غضبهم وعدم رضاهم على منظومة الإهمال والفساد وضياع الحقوق.

وفندت الحركة مطالب العاملين بالقطاع السياحي في الحصول على حد الكرامة للعاملين بالسياحة، وتثبيت العقود المؤقتة وفتح العقود بعد سنة من العمل، والحصول على 10% أرباح سنوية، وتكون كل منشأة وحدة مستقلة عن الأخرى.

وكذلك المطالبة بالحصول على مكافأة نهاية الخدمة شهرين من الأجر الأساسي، وتطهير قانون العمل، والحد من العمالة الأجنبية، والتأكيد على حصول العامل على علاج صحى يليق بمستوى المهنة، وعلاج أسر العاملين بالسياحة.

إضافة للمطالبة بزيادة رصيد الإجازات للمناطق والمحافظات السياحية غير القاهرة، والالتزام بعدد ساعات العمل لا تتجاوز 8 ساعات، حسب قانون العمل الدولية.

Facebook Comments