مي جابر   قال محمود فتحي، رئيس حزب الفضيلة والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية، إن الكتلة الثورية الفاعلة تستطيع أن تحسم اﻷمر لصالحها باﻻستعانة بالله أوﻻ ثم بإحسان العمل، هذا إلي جانب خطة محكمة ثورية تصعيدية سلمية توظف الحشود الفاعلة والباذلة وتستثمر السيولة الشبابية داخل الحراك الثوري الشعبي.   وأضاف فتحي، في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":" يا سادة إذا لم يعتقد المتصدرون للحراك الثوري أنها ثورة وليست معارضة داخل اﻷطر ويسارعوا بالتعامل معها ومع المجرمين من أعدائها على هذا اﻷساس ويتركوا عنهم المسار اﻹصﻼحي الذي أثبت فشله طوال عامين ونصف فسوف يتحرك الشباب متجاوزين الجميع قابضين على ثورتهم مناضلين من أجل مستقبلهم ودينهم.  

Facebook Comments