وكالة الأناضول

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن رفضها بشكل نهائي تشكيل حكومة التوافق الوطني بدون وزارة للأسرى.

وقال المتحدث باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري – في بيان له أمس الأحد: إن "موقف حماس النهائي يؤكد على ضرورة وجود وزارة للأسرى في أية حكومة توافق سيعلن عنها".

وأشار أبو زهري إلى أن حركته أبلغت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بموقفها.

وفي تصريح صحفي له مساء أمس الأحد، قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية: إن إصرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس على استبدال وزارة الأسرى في حكومة التوافق الوطني بهيئة مستقلة تتبع منظمة التحرير الفلسطينية، سيؤدي إلى تأجيل الإعلان عن الحكومة.

وأعلن مسؤول ملف المصالحة في حركة "فتح"، عزام الأحمد، أمس أن الرئيس عباس سيعلن عن تشكيلة حكومة التوافق ظهر الاثنين.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد طرح ضمن التشكيل الوزاري لحكومة "التوافق الوطني"، إلغاء وزارة "الأسرى والمحررين"، وتحويلها إلى "هيئة مستقلة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية".

وأعلنت حركة "حماس" رفضها هذا التوجه لـ"اعتبارات وطنية ونضالية"، حسب قولها، مما أدى إلى تأجيل الإعلان عن حكومة التوافق.

واتفقت حركتا "فتح وحماس"، على تولي رامي الحمد الله، رئيس الحكومة في الضفة الغربية، منصب رئيس حكومة التوافق القادمة، وإجراء انتخابات جديدة بعد 6 شهور من تشكيل الحكومة، تنفيذا لاتفاق إنهاء الانقسام الذي تم توقيعه في غزة يوم 23 أبريل الماضي.

Facebook Comments