قدم أحد الأعضاء المحافظين بالبرلمان الكندي التماسا نيابة عن بعض ناخبي دائرته يطالب باعتبار جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية.

وقال متابعون للشئون البرلمانية الكندية لقناة الجزيرة مباشر مصر: إن مثل هذه الالتماسات تقدم بالعشرات يوميا، ولا تمثل أكثر من مجرد تعبير النائب في البرلمان لبعض الناخبين الذين يمثلهم وليس لها أي ثقل قانوني أو سياسي، ولا يتم التصويت عليها أو اعتمادها بأي صورة داخل البرلمان الكندي.


وكانت صحف مصرية عديدة قد نشرت أخبارا غير منسوبة لأي مصدر رسمي تفيد أن البرلمان الكندي صوّت بأغلبية كبيرة على إدراج الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية وحظر أنشطتها داخل كندا. 

Facebook Comments